Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

ناشطون ينشؤون غرفة خاصة لحديثي الولادة بريف حلب

14/05/2014 . 01:44

أخبار الآن | حلب - سوريا (ابراهيم الخطيب)
 
بإمكانيات تكاد أن تكون معدومة ورغم الصعوبات ، أنشأ ناشطون غرفة خاصة بحديثي الولادة في مدينة تل رفعت بريف حلب ،  كي يرون النور رغم الظروف الصعبة ... تفاصيل أوفى في تقرير مراسلنا إبراهيم الخطيب .

ناشطون ينشؤون غرفة خاصة لحديثي الولادة بريف حلب

خالد طه - المسؤول عن قسم الحواضن
مهند حياني - إعلامي في الاتحاد الطبي الحر

هذا المكان هو عبارة عن غرفة صغيرة تم تجهيزها ببعض المعدات لتكون مكاناً لرعاية أطفال ولدوا حديثاً , وهو مايسمى قسم أطفال الحواضن , وهو القسم الوحيد في حلب وريفها الذي يعنى برعاية الأطفال حديثي الولادة ، حيث يختص هذا القسم برعاية الطفال الخدج ، حيث يتم وضعهم في هذه الحاضنات للمحافظة على حياتهم ، كما يعالج هذا القسم أيضا الأطفال المصابين باليرقان عن طريق جهاز معالجة ضوئية .

يقول خالد طه المسؤول عن قسم الحواضن: "قسم الحواضن في مد ينة تل رفعت تم افتتاحه في 1/4/2013 ويعمل لغاية الآن على مدار ال24 ساعة ، والحمد لله القسم يحتوي على ثلاث حواضن ، إضافة لغواصتين للمعالجة الضوئية ، إضافة لمولد أكسجين هو عبارة عن جهاز صغير ، يولد اكسجين ، إضافة لجهاز لسحب المفرزات , القسم يستقبل من 30 الى 35 طفل بالشهر ، أغلب الأطفال من المدن المجاورة ، حريتان وعندان ، ومافي أي مشاكل سوى نقص المال".

يعمل في هذاالقسم أطباء وممرضون يبذلون جهودا كبيرة لاتقارن أبدا بالامكانيات البسيطة المتاحة ، والتي أهم ما أتيح منها أجهزة وضعت في المكان الصحيح للعناية بأطفال كتب لهم أن يرو النور في ظل ظروف دفع الكثيرون من أقرانهم حياتهم خلالها ، ويعتبر قسم الحواضن أحد أقسام الاتحاد الطبي الحر لحلب وريفها .

يقول مهند حياني الإعلامي بالاتحاد الطبي الحر: "يعتبر قسم الحواضن أحد اقسام الاتحاد الطبي الحر وقسم الحواضن هو القسم الوحيد تقريبا في الريف الحلبي الذي يقدم الخدمات للأطفال حديثي الولادة والرضع والخدج وضمن الامكانيات الضئيلة لهذا القسم لكنه يقدم الخدمات لانقاذ حياة الكثيرمن الأطفال حديثي الولادة".

يؤدي القائمون على هذا العمل واجبهم على أتم وجه بالرغم من الصعوبات الكبيرة التي يواجهونها ، في الوقت الذي يموت فيه آلاف السوريين بالقصف والجوع يحرص هؤلاء الناشطون على حياة أطفال كتب لهم أن يرو النور في هذه الظروف الصعبة.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية