Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الهواء الجاف يزيد من إنتشار فيروس كورونا مع اقتراب فصل الشتاء

27/10/2020 . 14:55

تشير الأبحاث حول الإنفلونزا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية إلى أن هناك فرصة أكبر للإصابة بالعدوى عندما تنخفض الرطوبة من حوالي 40-60 إلى حوالي 20٪. كما أشارت تقارير من الصين وسياتل خلال الأيام الأولى للوباء إلى نتائج مماثلة.

Featured Image

عاملة صحية صينية تفحص درجة حرارة امرأة تدخل محطة مترو أنفاق في 25 يناير 2020 في بكين ، الصين. المصدر: Getty images

أخبار الآن | الولايات المتحدة الأمريكية – forbes

في ظل تحول هواء الخريف نحو درجات حرارة أكثر برودة هذا الشتاء، من المحتمل تصبح هناك مخاطر أكبر لإنتشار فيروس كورونا، اذ أن الهواء الأكثر برودة وجفافًا مع انخفاض الرطوبة هو الذي يجعل الفيروس أكثر ضراوة، بفضل زيادة انتشاره. علاوة على ذلك ، فإن أي تباعد جسدي فعال في الهواء الطلق لن يكون مفيدًا في الداخل.

وهذه مجرد واحدة من المخاوف التي ستؤدي إلى إنتشار الوباء أكثر، حيث تشير البيانات الأخيرة إلى استمرار ارتفاع الحالات ، ودخول المستشفيات ، والوفيات في جميع أنحاء الولايات المتحدة في الشهر الماضي ، بناءً على بيانات من مشروع Covid Tracking.

أوصى الدكتور فوسي في أوائل أغسطس (آب) بأنه مع اقترابنا من فصلي الخريف والشتاء ، ستحتاج الولايات المتحدة إلى إبقاء الحالات اليومية أقل من 10.000 حالة على الصعيد الوطني للسيطرة على الوباء، ومنع زيادة كارثية أخرى في عدد الوفيات. ولكن مع وصول الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق في حالات الإصابة الجديدة بـ Covid-19 يوم الجمعة الأسبوع الماضي - بأكثر من 80،000 حالة - فإن ذلك ينذر بوضوح بفصل شتاء أكثر فتكًا.

باختصار ، سيكون فيروس كورونا أكثر قدرة على الانتشار هذا الشتاء بسبب انخفاض درجات الحرارة ، بالإضافة الى انخفاض الرطوبة. عندما يصبح الطقس أكثر برودة، يصبح الهواء أكثر جفافاً ويحتفظ برطوبة أقل. عندما نشغل آلات لزيادة الحرارة في منازلنا ، فإنها تجفف الهواء والخلايا والأنسجة داخل أنفنا وممرات مجرى الهواء ، مما يقلل من قدرة أحد دفاعاتنا الطبيعية - المخاط - على إزالة الفيروسات مثل SARS-CoV-2 وكذلك الفيروسات والبكتيريا الأخرى.

تشير الأبحاث حول الإنفلونزا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية إلى أن هناك فرصة أكبر للإصابة بالعدوى عندما تنخفض الرطوبة من حوالي 40-60 إلى حوالي 20٪. كما أشارت تقارير من الصين وسياتل خلال الأيام الأولى للوباء إلى نتائج مماثلة.

إذاً، ما الذي يمكننا فعله في الداخل لتقليل خطر الإصابة بالعدوى في الداخل؟ ببساطة ، يعد ارتداء القناع ، والحد من عدد الأشخاص الذين نلتقيهم، من الاجراءات الرئيسية لمنع انتشار الفيروس. عندما نكون في الخارج ، فإن أي جزيئات فيروسية يتم إطلاقها من المحتمل أن يتم نقلها بعيدًا بواسطة تيارات الرياح. نتيجة لذلك ، قد لا يكون تحذير الأشخاص من البقاء على مسافة 6 أقدام كافيًا في المدارس والمكاتب والمطاعم وغيرها من الأماكن الداخلية.

لكن في الواقع ، 6 أقدام من الانفصال غير كافية. في حين أن القطرات الكبيرة قد تسقط على الأرض في حدود 6 أقدام ، فإن القطرات الصغيرة والهباء الجوي، على وجه الخصوص ، يحمل الفيروس لمسافة أبعد بكثير ، حتى 20 قدمًا في بعض الحالات. يصبح انتقال الهباء الجوي أكثر أهمية عندما نتحرك إلى الداخل هذا الشتاء. في الواقع ، انتقال الفيروس بين الأشخاص الذين تفصل بينهم مسافة تزيد عن 6 أقدام ، هو نتيجة انتقاله جواً ، بناءً على بحث حديث أجراه مارتن بازانت وجون بوش في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

يعتمد النقل الجوي عبر الهباء الجوي على العديد من العوامل بما في ذلك معايير التهوية ، وعدد الأشخاص، ومعدل التنفس ، واستخدام أقنعة الوجه ، وعدوى رذاذ الجهاز التنفسي.

الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن مركز السيطرة على الأمراض لا يزال غامضًا بشأن دور النقل الجوي، غير مقتنع بأهمية مساهمته في نقل فيروس SARS-CoV-2. يواصل مركز السيطرة على الأمراض (CDC) التركيز على ما يعتبرونه دورًا أكثر أهمية في انتقال القطيرات الكبيرة المرتبطة بالسعال والعطس حيث تسقط هذه القطرات عادةً على الأرض.

 

سباق على إنتاج لقاح كورونا .. هل يتوفر مطلع العام؟
أرهقت جائحة كورونا العالم بأكمله... فالجميع ينتظر اللقاح الذي تعمل على إنتاجِهِ دوائرُ مختلفة، من دون أن نَغفلَ خشية الهيئات الناظمة من أن تتسبب اللقاحات بآثار جانبية خطرة. بكل الأحوال، التجارب تُستأنف على لقاحين تجريبين في الولايات المتحدة، وذلك بعد تعليق موقت، لتزدادَ بذلك فرصُ الحصولِ على لُقاحٍ أو لُقاحاتٍ عدّة مرخّصٌ لها، بحلول مطلع العام ألفين وواحد وعشرين، إلى جانب مشاريع أميركية أخرى.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية