Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بريطانيا.. حظر استخدام الهاتف بأي شكل من الأشكال أثناء القيادة

18/10/2020 . 17:09

الحكومة أقرت غرامة قدرها 200 جنيه إسترليني (258.30 دولاراً أمريكياً)، وسيتمّ فرضها على السائقين الذي يستخدمون الهواتف المحمولة بأي شكل من الأشكال

Featured Image

صورة توضيحية لرجل يستخدم هاتفه الذكي أثناء القيادة. المصدر: getty

أخبار الآن | بريطانيا - the-guardian

أعلنت الحكومة البريطانية عن توسيع نطاق القانون الذي يحظر على السائقين استخدام الهاتف أثناء القيادة.

ووفقاً للتقارير، فإنّ الحكومة أقرت غرامة قدرها 200 جنيه إسترليني (258.30 دولاراً أمريكياً)، وسيتمّ فرضها على السائقين الذي يستخدمون الهواتف المحمولة بأي شكل من الأشكال خلف عجلة القيادة، بالإضافة إلى سحب محتمل لرخصة القيادة في حال كثرت المخالفات.

ويحظر على السائقين إجراء الاتصالات وكتابة الرسائل النصية عبر الهاتف أثناء القيادة، غير أنّ القانون لم يكن يمنع التقاط الصور، أو التمرير عبر قائمة تشغيل الملفات الصوتية، أو حتى ممارسة الألعاب على الهواتف حتى الآن، الأمر الذي يسمح للسائقين بالتهرّب من المخالفات عند اكتشاف استخدامهم للهاتف.

ولهذا، قررت الحكومة تحديث القانون لسدّ هذه الثغرات، ما يعني أن كل هذه الأنشطة باتت محظورة، ولم يعد مسموح بها كما قبل.

وفي السياق، قالت وزيرة الطرق في بريطانيا البارونة فير: "إنّ طرقنا من أكثر الطرق أماناً في العالم، لكننا نريد أن نتأكد من أنها أكثر أماناً من خلال إدخال القانون في القرن الحادي والعشرين".

وأضافت: "ولهذا السبب نتطلع إلى تعزيز القانون لجعل استخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة أمراً غير قانوني في مجموعة واسعة من الظروف. إنه مُشتت وخطير، وقد تمكن السائقون المجازفون لفترة طويلة من الإفلات من العقاب، لكن هذا التحديث يعني أن أولئك الذين يفعلون الشيء الخطأ سيواجهون القوة الكاملة للقانون".

وذكرت الحكومة إن التغيير سيسمح لرجال الشرطة باتخاذ إجراءات فورية إذا رأوا سائقاً يمسك هاتفاً ويستخدمه أثناء القيادة.

وستترتب على المخالفة غرامة قدرها 200 جنيه إسترليني وإزالة 6 نقاط من رخصة القيادة، مع الإشارة إلى أن رخصة القيادة تُسحب عادةً بعد إزالة 12 نقطة من خلال المخالفات.

يبدو إنك أصحبت قادراً على التحكم بأحلامك !

كرّس علماء النفس من شتى دول العالم ، وقتاً طويلاً لدراسة الأحلام ومحاولة تفسيرها ، وتوصّل بعضهم الى أنّ هذه الرؤى هي عبارةٌ عن الدوافع والرغبات المكبوتة واللاشعورية عند الإنسان تجمع بين الماضي والمستقبل المجهول .

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية