Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الصين تخفض الفائدة للمرة الثانية.. لماذا يشير ذلك لضعف ثاني أكبر اقتصاد في العالم؟

15/08/2022 . 17:16

Featured Image

مقر البنك المركزي الصيني في بكين/ رويترز

بكين (رويترز)

هل بدأت بوادر ضعف الاقتصاد في الصين؟

  • خفض البنك المركزي الصيني أسعار الإقراض الرئيسية
  • خطوة مفاجئة يوم الاثنين لإنعاش الطلب
  • أظهرت البيانات تباطؤ الاقتصاد بشكل غير متوقع في يوليو

 

 

خفض البنك المركزي الصيني أسعار الإقراض الرئيسية في خطوة مفاجئة يوم الاثنين لإنعاش الطلب حيث أظهرت البيانات تباطؤ الاقتصاد بشكل غير متوقع في يوليو، مع تقلص نشاط المصانع والتجزئة بسبب سياسة بكين الخاصة بفيروس كورونا، وأزمة قطاع العقارات.

تشير مجموعة الأرقام إلى أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم يكافح للتخلص من ضربة الربع الثاني للنمو بسبب قيوده الصارمة على فيروس كورونا، ما دفع بعض الاقتصاديين إلى خفض توقعاتهم.

الاقتصاد الصيني

نما الناتج الصناعي بنسبة 3.8٪ في يوليو مقارنة بالعام السابق، وفقاً للمكتب الوطني للإحصاء (NBS)، لكنه لم يتوسع بنسبة 3.9٪ في يونيو ويزيد بنسبة 4.6٪ كما توقع محللون في استطلاع أجرته رويترز.

ارتفعت مبيعات التجزئة، التي عادت لتوها إلى النمو في يونيو، بنسبة 2.7٪ مقارنة بالعام الماضي، مخالفة التوقعات الخاصة بنموها بنسبة 5.0٪ والنمو بنسبة 3.1٪ في يونيو.

قال جوليان إيفانز-بريتشارد، كبير الاقتصاديين الصينيين في كابيتال إيكونوميكس: "تشير بيانات يوليو إلى أن الانتعاش بعد الإغلاق قد فقد قوته حيث تلاشت دفعة إعادة الفتح، وأدت مقاطعة الرهن العقاري إلى تدهور متجدد في قطاع العقارات".

نجا الاقتصاد الصيني بصعوبة من الانكماش في ربع يونيو، بسبب إغلاق المركز التجاري لشنغهاي، وتعميق التراجع في سوق العقارات، والإنفاق الاستهلاكي الضعيف باستمرار.

لا تزال المخاطر كثيرة حيث فرضت العديد من المدن الصينية، بما في ذلك مراكز التصنيع والمواقع السياحية الشهيرة، إجراءات إغلاق في يوليو بعد ظهور حالات تفشي جديدة لمتغير أومكيرون الأكثر قابلية للانتقال من فيروس كورونا.

كما تدهور قطاع العقارات في يوليو، والذي تعرض لمزيد من الاهتزاز بسبب أزمة الرهن العقاري التي أثرت على معنويات المشتري.

تراجع الاستثمار العقاري بنسبة 12.3٪ الشهر الماضي، وهو أسرع معدل هذا العام، بينما تعمق الانخفاض في المبيعات الجديدة إلى 28.9٪.

خفض التوقعات

خفض ني وين، الاقتصادي في Hwabao Trust ومقره شنغهاي، توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث بمقدار نقطة مئوية واحدة إلى 4-4.5٪، بعد البيانات الأضعف من المتوقع.

خفضت ING أيضًا توقعاتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي للصين لعام 2022 إلى 4٪ من 4.4٪ سابقًا، وحذرت من إمكانية خفض التصنيف، اعتمادًا على قوة الصادرات.

المكافحة الصينية

لدعم النمو، خفض البنك المركزي بشكل غير متوقع أسعار الفائدة على تسهيلات الإقراض الرئيسية للمرة الثانية هذا العام.

يتوقع المحللون أن يؤدي الخفض إلى انخفاض مماثل في معدلات الإقراض القياسية الأسبوع المقبل.

يعتقد الكثيرون أن المساحة المتاحة لبنك الصين الشعبي لتخفيف السياسة بشكل أكبر قد تكون محدودة بسبب المخاوف بشأن تدفقات رأس المال الخارجة، حيث يرفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والاقتصادات الأخرى أسعار الفائدة بقوة لمحاربة التضخم المتصاعد.

قال المحللون في بنك جولدمان ساكس: "إن الطلب على الائتمان البطيء للغاية في يوليو على خلفية نمو النشاط الضعيف، والمزيد من التدهور في مؤشرات العقارات، وتضخم مؤشر أسعار المستهلكين الأقل من المتوقع قد يكون قد ساهم في تحرك بنك الشعب الصيني."

وضع القطاع المصرفي

أظهرت الأرقام الرسمية يوم الجمعة 12 أغسطس أن القروض الجديدة باليوان تراجعت بأكثر من المتوقع في يوليو، حيث ظلت الشركات والمستهلكون حذرين من تحمل الديون.

يحاول صانعو السياسة الصينيون تحقيق التوازن بين الحاجة إلى دعم التعافي الهش والقضاء على تفشي كورونا الجديد.

نتيجة لذلك، من المتوقع أن يفشل الاقتصاد في تحقيق هدف النمو الرسمي هذا العام - المحدد عند حوالي 5.5٪ - للمرة الأولى منذ عام 2015.

نما الاستثمار في الأصول الثابتة، الذي تأمل بكين أن يعوض عن تباطؤ الصادرات في النصف الثاني، بنسبة 5.7٪ في الأشهر السبعة الأولى من عام 2022 مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، مقابل ارتفاع متوقع بنسبة 6.2٪ وهبوط من ارتفاع قدره 6.1٪ في يناير.

انخفض معدل البطالة على مستوى البلاد بشكل طفيف إلى 5.4٪ في يوليو من 5.5٪ في يونيو، على الرغم من أن بطالة الشباب ظلت مرتفعة، ووصلت إلى مستوى قياسي بلغ 19.9٪ في يوليو.

وقال محللون في نومورا: "من وجهة نظرنا، فإن معدل نمو الصين في النصف الثاني سيعوق بشكل كبير استراتيجيتها الخاصة بعدم انتشار فيروس كورونا، وتدهور قطاع العقارات، والتباطؤ المحتمل في نمو الصادرات، وقد يكون تأثيرسياسة بكين ضئيلاً للغاية ومتأخراً وغير فعال للغاية."

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.