Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تريندينغ الآن | مصر.. قسيس وشيخ يلعبان تنس الطاولة

29/09/2022 . 17:40

مصر (تريندينغ الآن)

تريندينغ الآن | فيديو لرجل دين مسيحي وآخر مسلم يهز مواقع التواصل الاجتماعي في مصر

مشهد لافت أثار تفاعلا كبير على منصات التواصل الاجتماعي.. فقد حقق مقطع فيديو مدته 24 ثانية فقط لداعية مسلم وقسيس في مصر يلعبان تنس الطاولة أو ما يسمى بالبينج بونج.

ونشرت صفحة الأب "دوماديوس" الراهب على فيسبوك، اللقطات التي تجمعه بصديقه “الداعية المعاصر” "أحمد صابر"، مصحوبة بتعليق “الكورة مش غالب ومغلوب، لكن حب يغمر القلوب، وسعادة تدوم وسط الكروب”.

وظهر في مقطع فيديو رجلا الدين المسلم والمسيحي برداءيهما الدينيين المعروفين، وهما يلعبان كرة المضرب الشهيرة.

 

وحقق مقطع الفيديو آلاف التفاعلات من الساعات الأولى من نشره، وأشاد كثيرون بالمشهد المبهج الذي اعتبروه تجسيدًا حيًّا لقيم التعايش والمواطنة والمحبة في مصر، وطالبوا بالإكثار من هذه اللفتات الإيجابية لتقف في وجه الفتن والفرقة.

"حافظ أمين" قال في تغريدته: " شيى جميل يمثل التسامح الديني والعلاقات الطيبة بين الأديان".

من جهتها المغرّدة " فينا شوكت" أثنت بالدور المميز الذي يقوم به الثنائي لإيصال رسائل السلام والحبة قائلة: " أبونا دوماديوس حبيب والشيخ أخمد صابر ثنائي مفرح للقلوب دائما يقدملنا في كل موقف رساله ربنا يديم المحبه ".

وفي تعليق آخر على فيسبوك قال "أحمد رفعت طه" أن هذه الصور توجه رسالة لكل متعصب فقد كتب : "والله دى حاجه تفرح القلب ، وتوصل للناس المتعصبه لدينها عن جهل ، انه لازم نكون كده مع بعض مش كل واحد ماسك سكينه للتانى ورا ضهره ، فيها ايه لما نتعامل مع بعض بتسامح وتعايش ومحبه وامان".

أما "مامادو الريدي" فهو لا يرى أي شيئ جديد في الفيديو فبرأيه اعتاد المصريون على هذه الحياة فقد قال: "وايه الغريب في كدا يعني معروف في مصر عندنا ان مفيش حاجة اسمها مسلم ومسيحي كلنا اخوات واصحاب والمسلم اكتر صحابه مسيحيين والعكس ...مصر غير يا جماعة".

لم تكن تلك المرة الأولى التي يظهر فيها الصديقان معًا بهذا الشكل، فقبل عامين تقريبًا انتشر مقطع فيديو لهما تفاعل معه الآلاف أيضًا، وهما يلعبان رياضة (البولينج) في إحدى القاعات.

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.