Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تريندينغ الآن| بالفيديو... تلميذ يتعرض للضرب على يد مدرسه في تونس

26/11/2021 . 18:27

Featured Image

مدرّس يعنف تلميذ في تونس/ فيسبوك

تونس (تريندينغ الآن)

مدرّس يعنف تلميذه في تونس

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تونس مقطع فيديو أثار جدلا واسعا.

يظهر في هذا الفيديو، مدرس وهو يضرب ويعنف تلميذ في مدرسة بمدينة سوسة.

دفعت الحيرة والصدمة رواد السوشيال ميديا لمشاركة الفيديو والتعليق عليه.. والهدف محاسبة المدّرس على تصرفه الذي وصفه الجميع بالوحشي من طرف الجهات المعنية.

أول من نشر هذه المشاهد، النائبة السابقة والقيادية بحركة تحيا تونس "هالة عمران"، وأرفقته هذه الأخيرة بالتعليق التالي وباختصار: " علاش هكة!(فيديو ليوم من مدرسة الطفالة سوسة) قلبي يوجعني كنشوف المظاهر هذي و ما نحملش حتى نتفرج/ كل شى الا الصغار مهما كان".
هذا بالنسبة ليا يعتبر جريمة بشعة في حق التلميذ اللي تعنف جسديا و معنويا قدام اصحابو و تصوروا وحدكم المخلفات الوخيمة على شخصيته و على مستقبلو".

تريندينغ الآن| بالفيديو... تلميذ يتعرض للضرب على يد مدرسه في تونس
الفيديو المنتشر/ فيسبوك

انهالت التعليقات تحت هذا الفيديو، واختلفت الآراء، فـ "خلود بن رجب" قالت: "معناها الصغير يكبر بعقدة المعلم الظالم و يكبر معاه الحقد، الفيديو هذا يوجع القلب يعني التلميذ يتذل و يتهان في المدرسة و بعد يكبر شوية و تكبر معاه العقد النفسية الي تربى عليها، لكل المربين و الأساتذة خافوا ربي في التلامذة راهم هوما المستقبل و راعيو فيهم ضمائركم".

تريندينغ الآن| بالفيديو... تلميذ يتعرض للضرب على يد مدرسه في تونس
التعليقات على الفيسبوك/ فيسبوك

وفي ذات السياق قال "وسام بن عبدالله": كل حد لازم ينال عقابوا كان التلميذ يغلط لازم يتعاقب عبر مجلس تأديب واستدعاء ولي وكان المعلم او الأستاذ يغلط والا يضرب تلميذ لازم يتعاقب حتى هو ولا حد فوق القانون ولا تقلي مستنصر بالنقابة القوية متاع التعليم ولا شي.. كل شي فيه قانون والعقوبة فيها قانون والي عمل حاجة يتحاسب عليها.. مالا مظاهر ولينا نشوفو فيها".

تريندينغ الآن| بالفيديو... تلميذ يتعرض للضرب على يد مدرسه في تونس
التعليقات على الفيسبوك/ فيسبوك

"سلمى كذلك من جهتها انضمت لكل الآراء ةالتعليقات السابقة بحيث أنو قالت: " شنوة كمية العنف هذا ؟؟ علاش نوصلوا للضرب أنت استاذ عندك اساليب العقاب المشروعة استدعاء ولى،انذار،مذاكرة تكميلية... علاش عنف جسدى شماش يتعلمو منك يا هايشة كان جيت ام الطفل نشكى بيه".

تريندينغ الآن| بالفيديو... تلميذ يتعرض للضرب على يد مدرسه في تونس
التعليقات على الفيسبوك/ فيسبوك

ورغم قساوة المشاهد التي تابعناها لطفل لم يتعدى عمره 11 سنة إلى أن بعض الروّاد دافعو عن المعلّم بطريقة مباشرة وغير مباشرة.

مثل "معّز محمود" الذي قال: " قبل ما تلوم عالمعلّم لوم عالوالدين اللي ما علّموهش شمعناها معلّم وشمعناعا انك تتعلم. العنف مع التلميذ بطبيعتو مرفوض بكل أشكاله وحتى واحد باش يرضى لولدو انو يتضرب. لكن ما نبعث ولدي للمدرسة إلّا ما نعطيه دروس في احترام الإطار التربوي وتقدير عمله الذي هو فعلا من المهن العظيمة والشاقة.

تريندينغ الآن| بالفيديو... تلميذ يتعرض للضرب على يد مدرسه في تونس
التعليقات على الفيسبوك/ فيسبوك

وأضاف "معز": "شي يحزّن كيف نشوف الناس الكل تسب في المعلم: بربي ولدك ولا خوك ولا ولد اختك ولا خوك أو اي تلميذ يقرا في التعاليق شنوة باش تكون نظرته للمعلم وللتعليم؟ ماهو باش يزيد يحقّر ويرذّل المربّي في عين التلميذ اكثر واكثر وباش يزيد يحطّ من قيمة التعليم والرسالة التعليمية".

أما بربوش فاطمة فقد قالت: "تربينا بالضرب و لاباس علينا".

تريندينغ الآن| بالفيديو... تلميذ يتعرض للضرب على يد مدرسه في تونس
التعليقات على الفيسبوك/ فيسبوك

وكنزة دريدي اختارت من جهتها أن تحمل العصا من الوسط وألقت باللوم على الطرفين المعلم والمربي كذلك: " المعلم خارج من عقلو ! على ما فهمت التلميذ قبيح ويجاوب بقلة تربية فكانت هذه النتيجة منلومش على المعلم بركة الزوز غالطين التلميذ قل تربيتو مع معلمو والدليل كيفاش يجاوب والمعلم قال متفهموش بالكلام ونلوم المعلم حقو تمالك اعصابو وخرج الطفل لمكتب المدير لإجراء الازم".

تريندينغ الآن| بالفيديو... تلميذ يتعرض للضرب على يد مدرسه في تونس
التعليقات على الفيسبوك/ فيسبوك

في آخر التطورات.. أكدت المندوبة الجهوية للتربية بسوسة ليلى بن ساسي انه وإثر إشعارهم بخصوص هذا الفيديو.. تم إيقاف المربي تحفظيا..وأضافت كذلك أنه تم إشعار مندوب الطفولة للتحري بدوره، لافتة النظر إلى أن التلميذ المعتدى عليه وضعية هشة ويعاني من وضعية عائلية غير مستقرة، وفق تعبيرها.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.