Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

شلل سياسي.. محللون يتخوفون من السيناريو القادم في لبنان

18/05/2022 . 23:59

أخبار الليلة

رئيس الإمارات يشكر قادة الدول بعد تقديم واجب العزاء في الشيخ خليفة بن زايد

نشر الشيخ محمد بن زايد رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، عبّر فيها عن شكره لمن قدم واجب التعازي في وفاة المغفور له الشيخ خليفة بن زايد.

وتوجه الشيخ محمد بن زايد بجزيل الشكر وبالغ العرفان إلى قادة الدول ووفودها وجميع من شارك الإمارات وشعبها في مصابهم، والذين غمروهم بعظيم لطفهم وتعازيهم ومواساتهم في رحيل فقيد الوطن الكبير أخيه الشيخ خليفة بن زايد "رحمه الله".

وقال رئيس دولة الإمارات، إن "الأمانة ثقيلة"، داعيًا بالرحمة لأخيه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

تخوف من شلل سياسي أكبر بعد الانتخابات في لبنان

يرى محللون أن خسارة حزب الله وحلفائه للأكثرية في البرلمان اللبناني قد تعقّد إنجاز الاستحقاقات المقبلة الملحة، ما ينذر في أحسن الأحوال بشلل سياسي طويل أو حتى احتمال الانزلاق إلى العنف.

وتبدأ ولاية المجلس الجديد في 22 أيار/مايو، وسيكون أمامه مهلة 15 يوما لانتخاب رئيس له، وهو منصب يشغله رئيس حركة أمل نبيه بري منذ العام 1992، ولا ينوي التنازل عنه رغم بلوغه الرابعة والثمانين.

وأعلن "التغييريون" والمعارضون الآخرون، وبينهم رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، أنهم لن ينتخبوا بري رئيسا للبرلمان.

باحث: القمح يتأثر بالفوضى العالمية

أكد الباحث الفرنسي سيباستيان أبيس أن القمح، وهو "من الحبوب الرئيسية (في غذاء) مليارات البشر"، يقع في صلب نزاع في الأسواق العالمية التي هزّتها الحرب في أوكرانيا وعواقبها. وشدّد على أنّ "خطراً مستداماً" يخيم على الأمن الغذائي للبلدان الهشة، في ظل الارتفاع المفاجئ في الأسعار وإجراءات الحماية.

وأوضح أبيس وهو المدير العام لنادي التفكير في الزراعة بأن أسعار القمح ارتفعت إلى مستويات تجعله غير متاح لبعض الدول مثل لبنان أو اليمن.

وأشار إلى أن مخزون القمح الحالي في العالم 270 مليون طنا على كوكب يستهلك 800 مليون طن سنويًا. أكثر من النصف في الصين، التي تتمتع بمخزون يكفيها لمدة عام.

ومن بدون احتساب الصين، تُعتبر جميع مخزونات الحبوب عند أدنى مستوياتها منذ 25 عامًا.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.