Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بسبب تأخر الكونغرس.. أمريكا مهددة بنقص علاجات كورونا

26/04/2022 . 08:26

Featured Image

صورة عقاقير كورونا (غيتي)

أمريكا (أسوشيتد برس)

كانت أمريكا أول من يتحصل على العلاجات واليوم تواجه نقصا محتملا

  • يموت الآن نحو 314 أميركيا كل يوم بسبب فيروس كورونا.
  • يكثف البيت الأبيض ضغوطا للحصول على قدر أعلى من الدعم.

 

 كانت الولايات المتحدة أول من يحصل على لقاحات وعلاجات كوفيد-19 على مدى السنتين الماضيتين، والآن، بينما يطور صانعو الأدوية الجيل القادم من العلاجات، يحذر البيت الأبيض من أنه إذا لم يتحرك الكونغرس بشكل عاجل، فسيتعين على الولايات المتحدة أن تنتظر دورها للحصول على العلاجات.

وقد أجبر الجمود في الكونغرس بشأن تمويل فيروس كورونا الحكومة الفيدرالية على الحد من العلاج المجاني لغير المؤمن عليهم وتقنين إمدادات الأجسام المضادة.

ويعرب مسؤولو إدارة بايدن عن قلقهم المتزايد من أن الولايات المتحدة تفقد أيضا فرصا حاسمة لتأمين جرعات معززة وحبوب جديدة مضادة للفيروسات يمكن أن تساعد البلاد في الحفاظ على عودة إحساسها بالحياة الطبيعية، حتى في مواجهة المتغيرات الجديدة المحتملة وارتفاع الحالات.

وقدمت كل من اليابان وفيتنام والفلبين وهونغ كونغ طلبات للحصول على علاجات وجرعات لقاح لا تستطيع الولايات المتحدة الالتزام بها حتى الآن، وفقا للبيت الأبيض.

وقبل أشهر، بدأ البيت الأبيض يحذر من أن البلاد أنفقت من خلال الأموال في خطة الإنقاذ الأميركية البالغة 1.9 تريليون دولار والتي تم تخصيصها مباشرة للاستجابة ل COVID-19. وطلبت 22.5 مليار دولار إضافية لما وصفته بالاحتياجات "العاجلة" في كل من الولايات المتحدة والخارج.

ووافق مجلس الشيوخ الشهر الماضي على حزمة أصغر بقيمة 10 مليارات دولار تركز على الاحتياجات المحلية. لكن حتى تلك الصفقة انهارت حيث اعترض المشرعون على إعلان من مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأنه سينهي القيود الحدودية التي كانت مفروضة في عهد ترامب والمتعلقة بالوباء.

ويكثف البيت الأبيض هذا الأسبوع ضغوطا للحصول على قدر أعلى من الدعم بشأن وصف الحبوب المضادة للفيروسات Paxlovid. والتي تم تقنينها في البداية لأولئك الأكثر عرضة لخطر الإصابة بأعراض حادة من COVID-19 ولكنها متاحة الآن على نطاق أوسع.

وساعد طلب بقيمة 20 مليون جرعة قدمته الحكومة العام الماضي في تعزيز القدرة التصنيعية.

ويموت الآن نحو 314 أمريكيا كل يوم بسبب فيروس كورونا، انخفاضا من أكثر من 2600 خلال ذروة موجة الميكرون في وقت سابق من هذا العام.

واستخدمت الولايات المتحدة اتفاقيات شراء مسبقة مماثلة لتعزيز الإمدادات المحلية وتصنيع لقاحات COVID-19، من خلال ما كان يعرف في إدارة ترامب باسم "عملية Warp Speed".

وبسبب تأخيرات التمويل، يقول المسؤولون، إن الولايات المتحدة لم تقدم بعد طلبا مسبقا للتجهيز، مما سيساعد الشركة على توسيع نطاق التصنيع لإنتاج حبوب المضادات على نطاق واسع.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض كيفن مونوز "نعلم أن الشركات تعمل على علاجات إضافية واعدة لإنقاذ الأرواح يمكن أن تحمي الشعب الأميركي، وبدون تمويل إضافي من الكونغرس، فإننا نخاطر بخسارة الوصول إلى هذه العلاجات، وكذلك الاختبارات واللقاحات، بينما تقف دول أخرى أمامنا في الطابور"، مضيفا "يجب على الكونغرس أن يتصرف بشكل عاجل عند عودته من العطلة لتوفير التمويل اللازم لتأمين علاجات جديدة للشعب الأميركي وتجنب هذه النتيجة الخطيرة".

ويستغرق إنتاج باكسلوفيد حوالي ستة أشهر، فيما تستغرق علاجات الأجسام المضادة وحيدة النسيلة المستخدمة لعلاج كوفيد-19 وقتا مماثلا، مما يعني أن الولايات المتحدة تنفد من الوقت لتجديد مخزونها قبل نهاية العام.

وفي الشهر الماضي، بدأ البيت الأبيض في خفض شحنات علاجات الأجسام المضادة وحيدة النسيلة إلى الولايات لجعل الإمدادات تدوم لفترة أطول.

ورفض مسؤولو الإدارة مناقشة علاجات محددة يمنعون من طلبها بسبب متطلبات التعاقد.

كما أن النقاش حول التمويل يعيق مشتريات الولايات المتحدة من جرعات معززة للقاح COVID-19 ، بما في ذلك الجيل الجديد القادم من اللقاحات التي قد تحمي بشكل أفضل من متغير omicron.

وتختبر كل من موديرنا وفايزر ما يسميه العلماء اللقاحات "ثنائية التكافؤ" - وهي مزيج من اللقاح الأصلي لكل شركة ونسخة تستهدف أوميكرون - حيث أعلنت موديرنا الأسبوع الماضي أنها تأمل في أن تكون نسختها جاهزة هذا الخريف.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.