Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الخائفون في أفغانستان.. طالب متخرج من جامعة أركنساس ينقذ راكبي الدراجات الأفغان

image

أفسانا نوروزي وفريد نوري، من أفغانستان، يشاركون في جلسة حول إخراج راكبي الدراجات من البلاد التي تسيطر عليها طالبان/ رويترز

أركنساس (أكسيوس) - 22/10/2021 . 19:54

الخائفون في أفغانستان.. راكبات الدراجات الأفغانيات يحاولن الهروب من البلاد

  • ساعدت منظمة MTB Afghanistan ، مؤخراً "أفسانا نوروزي" البالغة من العمر 18 عاماً في الحصول على تأشيرة طالب حتى تتمكن من مغادرة أفغانستان
  • كانت نوروزي مستهدفة بسبب جنسها ورياضتها إذ كانت عضوة في الفريق الوطني الأفغاني لركوب الدراجات
  • تم جمع 150 ألف دولار من أصل هدف قيمته 250 ألف دولار حتى الآن، وتذهب جميع التبرعات إلى صندوق إجلاء الدراجين الأفغان
  • يؤمن فريد نوري بقوة الدراجات كأداة للمساواة بين الجنسين والحرية.

 

ساعدت منظمته، MTB Afghanistan ، مؤخراً "أفسانا نوروزي" البالغة من العمر 18 عاماً في الحصول على تأشيرة طالب حتى تتمكن من مغادرة أفغانستان، حيث واجهت سخرية مستمرة وموتاً محتملاً بعد أن أصبحت طالبان في السلطة.

كانت نوروزي مستهدفة بسبب جنسها ورياضتها إذ كانت عضوة في الفريق الوطني الأفغاني لركوب الدراجات منذ أكثر من عامين.

شارك الاثنان في مناقشة أمس أمام 80 عضواً من مجتمع NWA لركوب الدراجات.

كلاهما ولد ونشأ في أفغانستان.

الخائفون في أفغانستان.. طالب متخرج من جامعة أركنساس ينقذ راكبي الدراجات الأفغان

بدأ نوري في MTB Afghanistan كوسيلة لتمويل وتشجيع ركوب الدراجات في وطنه، ركزت المنظمة غير الربحية على جمع التبرعات لمساعدة 45 راكب دراجات أفغاني خارج البلاد، وهو أيضاً طالب دراسات عليا في جامعة أركنساس.

الخائفون في أفغانستان.. طالب متخرج من جامعة أركنساس ينقذ راكبي الدراجات الأفغان

قال نوري لموقع أكسيوس إن 32 من راكبي الدراجات الأفغان من النساء ويواجهن نفس المخاطر القاتلة مثل نوروزي إذا لم يخرجن.

يعرف نوري معظم الأشخاص في المجموعة منذ أن ساعدتهم منظمته على الدخول في هذه الرياضة.

الخائفون في أفغانستان.. طالب متخرج من جامعة أركنساس ينقذ راكبي الدراجات الأفغان

تم جمع 150 ألف دولار من أصل هدف قيمته 250 ألف دولار حتى الآن، وتذهب جميع التبرعات إلى صندوق إجلاء الدراجين الأفغان وإعادة توطينهم مع مؤسسة حقوق الإنسان ، والتي ستنسق عملية الإخلاء.

ومع ذلك ، قد ينتظر راكبو الدراجات شهورًا للحصول على تأشيرات بسبب تراكم الأعمال وقد يضطرون إلى المرور عبر دولة أخرى قبل أن تتاح لهم فرصة رؤية بنتونفيل.

يأمل نوري وآخرون في مجتمع ركوب الدراجات أن يختار اللاجئون الاستقرار في NWA بسبب مشهد ركوب الدراجات في الجبال ، لكنهم سيكونون أحراراً في الذهاب إلى أي مكان يحلو لهم.

نوروزي واحدة من أوائل المتلقين لجهود MTB أفغانستان وكانت في NWA لبضعة أسابيع قبل أن تنتقل إلى منزلها الجديد في سيدونا بولاية أريزونا.

بدأت نوروزي ركوب الدراجات عندما كانت في السابعة من عمرها، كان عليها أن تسرق تلك اللحظات عندما يأخذ ابن عمها قيلولة، حيث كان يشترك الاثنان في دراجة واحدة.

حتى أنها قصت شعرها وارتدت ملابس صبي في جزء من حياتها في كابول.

بدأ نوروزي في النهاية الركوب بشكل تنافسي وتريد الاستمرار في الركوب بغض النظر عن التكلفة.

قال نوري لأكسيوس: "إن ركوب المرأة على الدراجة هو التعبير المطلق عن الحرية في أفغانستان.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.