Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

عيادة كابول.. معاناة مقاتلي طالبان والجنود من جروح الحرب

21/10/2021 . 09:38

Featured Image

مقاتل طالبان محمد إسحاق يجلس مع مرضى آخرين خلال جلسة للاعتياد على قدمه الاصطناعية الجديدة في مركز لإعادة التأهيل في كابول، أفغانستان 12 أكتوبر 2021./ رويترز

كابول (رويترز)

الحرب في كابول.. تخلف مآسي للمدنيين ومقاتلي طالبان

  • مقتل وتشوه الآلاف من المدنيين والمقاتلين
  • أفغانستان تمر بأزمة اقتصادية عميقة وخدماتها الصحية في حالة من الفوضى

 

فقد مقاتل طالبان السابق محمد إسحاق، الذي أمضى سنوات في محاربة القوات الغربية والقوات المحلية في أفغانستان، ساقه في القتال والآن هو بصدد  تعلم المشي .

 

عيادة كابول.. معاناة مقاتلي طالبان والجنود من جروح الحرب

وفي مستشفى الصليب الأحمر في كابول، تكلم إسحاق ببساطة عن السنوات الثماني التي قضاها في هلمند، المقاطعة الجنوبية، حيث وقعت بعض أعنف المعارك في الحرب، حيث قتل وتشوه الآلاف من المدنيين والمقاتلين.

"لسنوات حاربنا الكفار وهزمناهم وأصيبت"، قائلا، مرتديا العمامة السوداء التقليدية التي كان يرتديها العديد من طالبان خلال تمردهم الذي دام 20 عاما.

 

 

عيادة كابول.. معاناة مقاتلي طالبان والجنود من جروح الحرب

 

ثم تحول ذلك التمرد إلى غزو في أغسطس/آب عندما تقدم المتشددون  على كابول واستولوا على العاصمة. وفي الوقت نفسه، كانت آخر القوات الأجنبية تنسحب وما كان هناك من مقاومة قليلة من القوات الأفغانية المحلية سرعان ما ذابت.

 

عيادة كابول.. معاناة مقاتلي طالبان والجنود من جروح الحرب

 

انتظر إسحاق عندما قام مدرب بتركيب طرف اصطناعي جديد ليحل محل الساق اليسرى التي فقدها بسبب جرح رصاصة، قبل أن يمشي عبر قاعة التمرين الطويلة التي يراقبها الطاقم الطبي والمرضى من كلا جانبي الصراع.

وبما أن أفغانستان تمر بأزمة اقتصادية عميقة وخدماتها الصحية في حالة من الفوضى، فإن الصليب الأحمر، الذي لديه عقود من الخبرة في علاج ضحايا الحرب، هو أحد المراكز القليلة التي يمكن أن توفر الأطراف الاصطناعية.

وقال إسحاق "إنهم يساعدون جميع المحتاجين ؛ كل ما يحتاجه الناس "

 

عيادة كابول.. معاناة مقاتلي طالبان والجنود من جروح الحرب

 

 

وقال ألبرتو كايرو، وهو طبيب علاج طبيعي إيطالي لديه ثلاثة عقود من الخبرة في أفغانستان ويقود برنامج تقويم العظام للجنة الدولية للصليب الأحمر

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية