Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الأمن الغذائي في ظل كوفيد-19..أكثر من 2 مليار إنسان يعانون من الجوع

صورة تعبيرية - رويترز

دبي (أخبار الآن) - 16/10/2021 . 23:13

انعدام الأمن الغذائي في زيادة خطرة بعد جائحة كوفيد-19

  • زادت مستويات نقص التغذية من %8.4 إلى %9.9 خلال عام واحد فقط
  • الزيادة لمستويات انعدام الأمن الغذائي في 2020 كانت مساوية للزيادة في الـ5 سنوات السابقة مجتمعة 
  • انتشار نقص التغذية زاد من التحدى المتمثل في تحقيق هدف القضاء على المجاعات بحلول 2030
  • ازدادت الفجوة بين الجنسين في انتشار انعدام الأمن الغذائي بشكل أكبر في 2020

في اليوم العالمي للغذاء، يعاني أكثر من 2 مليار شخص من الجوع على الكرة الأرضية حيث أثرت جائحة فيروس كوفيد-19 بشكل كبير على انعدام الأمن الغذائي ومستويات نقص التغذية والمجاعة في العالم.

بحسب تقرير منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة السنوي عن ﺣﺎﻟﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ واﻟﺘﻐﺬﻳﺔ في العالم، معدل الانتشار العالمي لانعدام الأمن الغذائي كان في ارتفاع بطيئ منذ 2014 لكن الزيادة لمستويات انعدام الأمن الغذائي في عام 2020 كانت مساوية للزيادة في الخمس سنوات السابقة مجتمعة.

ازداد معدل الجوع في العالم في عام 2020 في ظل وباء كوفيد -19 بعد أن ظل دون تغيير فعليًا لمدة خمس سنوات، حيث زاد انتشار نقص التغذية من ٪8.4 إلى حوالي ٪9.9 في عام واحد فقط، مما زاد من التحدي المتمثل في تحقيق هدف القضاء على الجوع بحلول عام 2030.

ومن المتوقع أن يعاني ما بين 720 و 811 مليون شخص من الجوع في العالم في عام 2020.

الأرقام والإحصائيات لهذه السنة

وبالنظر إلى منتصف النطاق المتوقع (768 مليون)، كان هناك زيادة حوالي 118 مليون شخص يواجهون الجوع في عام 2020 مقارنة بعام 2019 - أو ما يصل إلى 161 مليون شخص.

يؤثر الجوع على %21 من السكان في أفريقيا، مقارنة بنسبة %9 في آسيا و %9.1 في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

من حيث الأرقام، يوجد أكثر من نصف الذين يعانون من نقص التغذية في العالم في آسيا بسبب الكثافة السكانية في القارة بما يعادل 418 مليون شخصاً وأكثر من الثلث في أفريقيا بما يعادل 282 مليون شخصاً.

مقارنة بعام 2019، أثر الجوع على حوالي 46 مليون شخص في إفريقيا، و 57 مليونًا في آسيا، وحوالي 14 مليونًا في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، بسبب انعدام الأمن الغذائي في عام 2020.

في حين أن معدل الانتشار العالمي لانعدام الأمن الغذائي المعتدل أو الحاد (الذي تم قياسه باستخدام مقياس تجربة انعدام الأمن الغذائي) آخذ في الارتفاع ببطء منذ عام 2014، كانت الزيادة المقدرة في عام 2020 مساوية لتلك الخاصة بالسنوات الخمس السابقة مجتمعة.

ما يقرب من واحد من كل ثلاثة أشخاص في العالم أو 2.37 مليار شخصاً لم يتمكن من الحصول على الغذاء الكافي في عام 2020 - بزيادة قدرها 320 مليون شخص تقريبًا في عام واحد فقط.

حدثت أكبر الزيادات في معدلات انعدام الأمن الغذائي المعتدلة أو الشديدة في عام 2020 في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وأفريقيا.

وفي أمريكا الشمالية وأوروبا، ازداد انعدام الأمن الغذائي للمرة الأولى منذ بداية جمع بيانات الأمن الغذائي في عام 2014.

عانى ما يقرب من %12 من سكان العالم من انعدام الأمن الغذائي الشديد في عام 2020، وهو ما يمثل 928 مليون شخصاً - بزيادة 148 مليونًا عن عام 2019.

فجوة انعدام الأمن الغذائي بين الجنسين

على المستوى العالمي، ازدادت الفجوة بين الجنسين في انتشار انعدام الأمن الغذائي المعتدل أو الحاد بشكل أكبر في عام وباء فيروس كورونا، مع انتشار انعدام الأمن الغذائي المعتدل أو الشديد بنسبة %10 بين النساء مقارنة بالرجال في عام 2020، حيث كانت النسبة %6 في عام 2019.

وأدى ارتفاع تكلفة النظم الغذائية الصحية إلى جانب استمرار المستويات المرتفعة من عدم المساواة في الدخل إلى جعل النظم الغذائية الصحية بعيدة عن متناول حوالي 3 مليارات شخص، وخاصة الفقراء، في كل منطقة من مناطق العالم في عام 2019.

والجدير بالذكر أن إفريقيا وأمريكا اللاتينية فقط هما القارتان اللتان تظهران زيادة في عدم القدرة على تحمل تكاليف النظم الغذائية الصحية بين عامي 2017 و 2019، بحسب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ولكن من المرجح أن تظهر الزيادات في معظم المناطق في العالم بسبب الجائحة.

نقص وسوء التغذية في العالم عند الأطفال

على الصعيد العالمي، لا يزال سوء التغذية بجميع أشكاله يمثل تحديًا.

وعلى الرغم من أنه ليس من الممكن حتى الآن تفسير تأثير وباء كورونا بالكامل بسبب قيود البيانات، في عام 2020 تشير التقديرات إلى أن %22 أو 149.2 مليون من الأطفال دون سن الخامسة قد تأثروا بالتقزم و %6.7 أو 45.4 مليون يعانون من الهزال.

ومن المتوقع أن تكون الأرقام الفعلية خاصة فيما يتعلق بالتقزم والهزال، أعلى بسبب آثار وباء كورونا.

يعيش معظم الأطفال دون سن الخامسة المصابين بسوء التغذية في إفريقيا وآسيا، حيث في هذه المناطق أكثر من 9 من كل 10 أطفال يعانون من التقزم، وأكثر من 9 من كل 10 أطفال يعانون من الهزال.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.