Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

واشنطن تلوّح باللجوء إلى الخيار العسكري ضد إيران إذا فشل المسار الدبلوماسي

image

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن - رويترز

واشنطن (أ ف ب) - 14/10/2021 . 05:17

واشنطن تشير إلى بدء نفاذ صبرها تجاه تصرفات طهران

  • بلينكن يلوح بالخيار العسكري في حال فشل الدبلوماسية مع إيران
  • واشنطن تشير إلى قرب نفاذ صبرها تجاه الممارسات الإيرانية

لوّحت الولايات المتحدة الأربعاء باللجوء إلى الخيار العسكري ضد إيران إذا فشل المسار الدبلوماسي في منع طهران من حيازة سلاح نووي، في تهديد يستعيد بوضوح غير مسبوق التحذيرات الإسرائيلية على هذا الصعيد.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإسرائيلي يائير لبيد في واشنطن إن الولايات المتحدة تعتبر ان "الحل الدبلوماسي هو السبيل الأفضل" لجنّب حيازة إيران السلاح النووي.

لكنّه أشار بحزم أكبر من السابق إلى قرب نفاد صبره في ظل التعليق المستمر منذ حزيران/يونيو للمفاوضات الرامية إلى إنقاذ الاتفاق الدولي المبرم في العام 2015 بين إيران والدول الكبرى.

وقال بلينكن إن "الحوار يتطلّب طرفين ولم نلمس في هذه المرحلة نية لدى إيران" للانخراط في الحوار، وهو ذكّر بأن الهامش المتاح "آخذ بالانحسار".

وفي رد على تلويح نظيره الإسرائيلي يائير لبيد باستخدام القوة ضد طهران، قال بلينكن باقتضاب "نحن جاهزون للجوء إلى خيارات أخرى إن لم تغيّر إيران مسارها".

والأربعاء قال المبعوث الأمريكي المكلف الملف الإيراني روب مالي الذي قاد المفاوضات غير المباشرة مع إيران في وقت سابق من العام الحالي، "إننا واقعيون. نحن ندرك أن هناك على الأقل احتمالا كبيرا بأن تختار طهران مسارا مغايرا، وعلينا أن ننسّق مع إسرائيل ومع حلفائنا في المنطقة".

ونصّ الاتفاق النووي الذي أبرم في فيينا في العام 2015 بين إيران من جهة، والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وروسيا وفرنسا وألمانيا من جهة أخرى، على رفع جزء من العقوبات الغربية والأممية المفروضة على إيران في مقابل التزامها عدم تطوير أسلحة نووية وكبحها برنامجها النووي ووضعه تحت رقابة أممية صارمة.

وفي نيسان/أبريل بدأت في فيينا مفاوضات غير مباشرة بين واشنطن وطهران بوساطة الدول المشاركة في الاتفاق النووي بهدف إنقاذه، لكن المحادثات علّقت بعدما انتُخب المحافظ المتشدد ابراهيم رئيسي رئيسا لإيران، ولم تستأنف بعد.

ولم تحدد حكومة رئيسي موعدا لاستئناف المفاوضات مما دفع الأمريكيين والأوروبيين إلى التحذير من أن صبرهم بدأ ينفد.

وسيزور مفاوض الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا، منسّق الاتفاق النووي في العام 2015، الخميس طهران.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.