Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

وسائل إعلام في كوريا الشمالية تحتفي بمسلسل squid game... فما الأسباب ؟

image

صورة تعبيرية للمسلسل الكوري الجنوبي squid game- رويترز

بيونغ يانغ (rollingstone) - 14/10/2021 . 06:38

كوريا الشمالية تحاول استخدام مسلسل squid game خلال خلافاتها مع جارتها الجنوبية

  • وسائل إعلام كورية شمالية تشير إلى سلبيات يرصدها المسلسل عن كوريا الجنوبية
  • بيونغ يانغ تؤكد أن المسلسل يلقي الضوء على عادات سيئة داخل كوريا الجنوبية
  • كوريا الشمالية تناقض نفسها مع السعي لإخفاء المشكلات التي يتسبب بها نظام كيم جونغ أون

 

بعد الانتشار الكبير والهائل للمسلسل الكوري الجنوبي squid game حول العالم، حيث نجح في أن يصبح أكثر المسلسلات مشاهدة على منصة نتفليكس بحوالي 111 مليون مشاهدة، لم تفوت كوريا الشمالية الفرصة للتعقيب على هذا الأمر.

وحاولت عدد من المواقع الإلكترونية الكورية الشمالية إلى التحدث المسلسل بمنظور مختلف عن سياقه الدرامي، عبر ادعاء أنه يلقي الضوء على الرأسمالية والطبيعة المادية الوحشية لكوريا الجنوبية، بحسب مقال تحليلي نشر في موقع أريرينغ مياري الكوري الشمالي.

وفي هذا المقال، يحاول كاتبه الابتعاد عن النقد الدرامي، إلى الاحتفاء بالمسلسل كونه يعكس حقائق داخل كوريا الجنوبية، في خضم الأزمة السياسية التي تمر بها الكوريتين.

وتدور أحداث مسلسل squid game حول متنافسين مثقلين بالديون، حيث يتنافسون للحصول على جائزة مليار دولار أثناء محاولتهم تجنب الموت المروع.

ويشير المقال الكوري الشمالي إلى أن أحد الأسباب التي جعلت المسلسل يحظى بشعبية لدى المشاهدين هو أنها تعمقت في واقع المجتمع الرأسمالي وكوريا الجنوبية ، ويصف الموقع التابع لبيونغ يانغ المنافسة الشديدة التي كانت ضمن السياق الدرامي بالمسلسل، بالصراع من أجل البقاء والجشع.

ويظهر هذا المقال تناقضا كبيرا عما يجري في كوريا الشمالية، حيث أن الانتقادات التي أبرزتها وسائل الإعلام الكورية الشمالية للجارة الجنوبية، توجد منها الكثير بالفعل في بيونغ يانغ، في ظل معاناة كبيرة للشعب هانك بسبب سياسات كيم جونغ اون.

وتواجه كوريا الشمالية أزمة غير مسبوقة من نقص للغذاء، وكذلك أزمات صحية خاصة بعد جائحة فيروس كورونا، حيث شهدت البلاد إغلاقا تاما للحدود ما أدى لنقص حاد في العديد من السلع الضرورية

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.