Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

روبوتات تراقب سلوك المارة في سنغافورة وانتقادات لانتهاكها الخصوصية

image

الروبوت الذكي الذي أطلقته السلطات في سنغافورة لمراقبة السلوكيات غير المرغوبة - أ ف ب

سنغافورة (euronews) - 09/10/2021 . 07:44

سنغافورة تحاول استخدام الروبوتات بدلا من الدوريات الأمنية

  • روبوت ذكي يدعى "كزافييه" يقوم بمراقبة السلوكيات غير المرغوبة للمارة
  • الروبوت يقوم بتنبيه المارة بعدم اتباع سلوكيات مثل التدخين او انتهاك قواعد التباعد
  • انتقادات للتجربة بسبب انتهاكات ضد الخصوصية

 

أطلقت سنغافورة تجربة تكنولوجية جديدة عبر قيام روبوتات بدوريات مراقبة وإصدار تحذيرات للأشخاص الذين يقومون بـ"سلوك اجتماعي غير مرغوب فيه"، مما يثير مخاوف تتعلق بانتهاك الخصوصية.

و يسير الروبوت الملقب بـ"كزافييه" على عجلات ومزود بسبع كاميرات،  حيث يبث تحذيرات للناس، ضد سلوكيات غير مرغوبة مثل التدخين في المناطق المحظورة ، أو توقف الدراجات في الطريق بشكل غير صحيح، أو انتهاك قواعد التباعد الاجتماعي المتعلقة بفيروس كورونا.

وخلال دورية، سار أحد الروبوتات "كزافييه" عبر تجمع سكني وتوقف أمام مجموعة من السكان المسنين يشاهدون مباراة شطرنج، وأطلق هذه التعليمات: "من فضلك حافظ على مسافة متر واحد، من فضلك، حافظ على خمسة أشخاص لكل مجموعة".

وتأتي هذه التجربة ضمن طموح المسؤولين في سنغافورة إلى "أمة ذكية" ذات كفاءة عالية تقودها التكنولوجيا، لكن نشطاء يقولون إنه يتم التضحية بالخصوصية ولا يملك الناس سوى القليل من السيطرة على ما يحدث لحياتهم الخاصة.

روبوتات تراقب سلوك المارة في سنغافورة وانتقادات لانتهاكها الخصوصية

وكثيراً ما تتعرض سنغافورة لانتقادات بسبب تقييدها للحريات المدنية، و لا يزال هناك قلق متزايد من التدخل التكنولوجي، فمن أعداد هائلة من كاميرات الدوائر المغلقة إلى تجارب أعمدة الإنارة المجهزة بتقنية التعرف على الوجه،

وقالت فراني تيو، مساعدة في إجراء أبحاث بالغة من العمر 34 عاماً إن رؤية الروبوت يذكرها بفيلم "روبوكوب". وأضافت قائلة: " عالم الروبوتات البائس أنا مترددة بعض الشيء بشأن هذا النوع من المفاهيم".

فيما قال الناشط في مجال الحقوق الرقمية، لي يي تينغ، إن الأجهزة هي أحدث طريقة يُراقَب بها السنغافوريون.

وقال لفرانس برس "كل هذا يساهم في شعور الناس بضرورة مراقبة ما يقولونه وما يفعلونه في سنغافورة بدرجة أكبر بكثير مما يفعلون في دول أخرى".

لكن الحكومة دافعت عن استخدامها للروبوتات، قائلة إنها لم تُستخدم لتحديد الجناة أو اتخاذ إجراءات ضدهم أثناء تجربة التكنولوجيا، وكانت ضرورية لمعالجة أزمة العمالة مع تقدم السكان في السن.

وقال أونج كا هينج، من الوكالة الحكومية التي طورت روبوتات "كزافييه": "القوة العاملة تتقلص بالفعل"، مضيفًا أن هذه الروبوتات يمكن أن تساعد في تقليل عدد الضباط اللازمين من أجل الدوريات.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.