Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

أمريكا.. 4 سيناتورات يطالبون بطرد 300 دبلوماسي روسي

06/10/2021 . 06:22

Featured Image

مبنى الكابيتول الأمريكي في واشنطن، الولايات المتحدة/ رويترز

واشنطن (أ ف ب)

300 دبلوماسي روسي مهددون بالطرد من أمريكا

  • طالب 4 أعضاء نافذين في مجلس الشيوخ الأمريكي الثلاثاء إدارة الرئيس جو بايدن بالتفكير في طرد ما يصل إلى 300 دبلوماسي روسي
  • واشنطن احتجّت رسمياً عندما منعت موسكو في آب/أغسطس البعثات الدبلوماسية الأجنبية من توظيف مواطنين روس أو رعايا دول ثالثة
  • لا تزال العلاقات بين هذين الخصمين في الحرب الباردة متوترة

طالب 4 أعضاء نافذين في مجلس الشيوخ الأمريكي الثلاثاء إدارة الرئيس جو بايدن بالتفكير في طرد ما يصل إلى 300 دبلوماسي روسي إذا لم تُصدر موسكو مزيداً من التأشيرات لموظفي السفارة الأمريكية.

وكانت واشنطن احتجّت رسمياً عندما منعت موسكو في آب/أغسطس البعثات الدبلوماسية الأجنبية من توظيف مواطنين روس أو رعايا دول ثالثة، في قرار أجبر واشنطن يومها على تسريح ما يقرب من 200 موظّف روسي كانوا يعلون في بعثاتها الموزّعة في أنحاء روسيا.

وفي رسالة إلى الرئيس جو بايدن قال السناتورات الأربعة، وهم ديموقراطيان وجمهوريان، إنّ روسيا كانت على مدى سنوات طويلة تحتسب الموظّفين المحليّين ضمن عدد الدبلوماسيين الأمريكيين المسموح لهم بدخول البلاد.

وأضافت الرسالة أنّه نتيجة لهذا الأمر هناك حالياً ما يقرب من 400 دبلوماسي روسي في الولايات المتحدة مقابل حوالي 100 دبلوماسي أمريكي في روسيا.

وكتب السناتورات الأربعة، وبينهم الديموقراطي بوب مينينديز، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، والجمهوري النافذ ماركو روبيو أنّ "هذا التفاوت في التمثيل الدبلوماسي غير مقبول".

وكانت إدارة بايدن طردت في نيسان/أبريل 10 دبلوماسيين روس بعدما اتّهمت موسكو بالتدخّل في الانتخابات الأمريكية وبالوقوف وراء هجمات إلكترونية.

ولا تزال العلاقات بين هذين الخصمين في الحرب الباردة متوترة، لكنّها استقرّت منذ أن التقى بايدن بنظيره الروسي فلاديمير بوتين في جنيف في حزيران/يونيو في قمّة اتّفق خلالها الرئيسان على مواصلة المحادثات بين بلديهما حول الحدّ من الأسلحة وتلافي أيّ سوء تفاهم بينهما.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.