Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

روايات من مقاتلين سابقين في بوكو حرام.. خُدعنا ونتمنى أن نعيش حياة طبيعية

image

احد مقاتلي الجيش النيجيري - Getty

باماكو - 24/09/2021 . 07:17

استسلام الالاف من مقاتلي بوكو حرام في نيجيريا

قال القائد العام المكلف للفرقة السابعة في الجيش النيجيري العميد "عبدالوهاب إيتايو" إن أكثر من 8 آلاف من عناصر تنظيم بوكو حرام الإرهابي استسلموا للقوات النيجيرية.

وأوضح إيتايو، أن إرهابيي بوكو حرام خرجوا مستسلمين من جيوبهم في غابات سامبيسا بولاية بورنو، إضافة إلى عدد من المخابئ الأخرى.

وأرجع استسلام هذا العدد الكبير إلى القوة النارية الساحقة للقوات النيجيرية، مشيراً إلى أن العمليات المكثفة للجيش أدت إلى قطع طرق التنظيم اللوجستية وإمداداته، إضافة إلى عمليات القصف في كل مكان، ولهذا بدأ عناصره في الاستسلام.

وفي الوقت الذي تعج مخيمات الجيش النيجيري بمقاتلي بوكو حرام الذين تم القاء القبض عليهم في انتظار استجوابهم، هنالك مجموعة منهم استسلموا طواعية للسلطات.

وكان اغلبية هؤلاء - الذين سلموا أنفسهم للسلطات طواعية - كانوا قد انضموا الى بوكو حرام طمعا بالمال والهدايا، بالاضافة الى تعرضهم للاجبار للانضمام او تم غسيل دماغهم.

احد المقاتلين كان حافظا للقرآن، الا انه كان يواجه صعوبة في تفسير الآيات، حيث استمع الى قادة بوكو حرام وهم يحثون الشباب على القتال ضد ما اسموه الحياة الضالة التي يعيشها العالم، حيث انضم للجماعة ظنا منه انهم يسعون وراء الحق والعدالة.

واشار الى انه صدقهم بالكامل ووثق بهم في كل شيء، حتى وصل به الأمر ليتفاخر بأنه قتل 17 شخصا، معتبرا ما فعله "نعمة"!.

وبعد مقتل زعيم بوكو حرام ابو بكر شيكاو، بدأ المقاتل المذكور بالاستماع سرا لخطب من شيوخ يفسرون القرآن بطريقة مختلفة تماما وسلمية غير ما تعلم من بوكو حرام، مما ادى الى اقتناعه بخطأ ما سار فيه، وقرر تسليم نفسه للسلطات.

كما توجد في المخيم جحافل من مقاتلي بوكو حرام في انتظار استجوابهم من قبل الحكومة النيجيرية. هناك مقاتلون انضموا إلى المجموعة طواعية ، وغالبًا ما تجتذبهم الهدايا النقدية والدراجات النارية ، ولكن أيضًا أولئك الذين أُجبروا على التسجيل أو تعرضوا لغسيل دماغ.

المقاتل كان حافظاً يحفظ القرآن كله. لكنه قال إنه لم يعرف أبدًا كيف يفسر الكلمات التي يمكنه قراءتها جيدًا.

في سن المراهقة المبكرة ، استمع إلى قادة بوكو حرام يعظون أن العالم بأسره قد تحول إلى حياة ضالة وعليهم الوقوف والقتال.

قال وهو يجلس على بساط ويفرك باطن قدمها مرارًا وتكرارًا بأصابعه اللزجة: "لقد صدقتهم تمامًا". "لقد وثقت بهم وبكل شيء قالوا أنني قبلته."

قال إنه قتل 17 شخصًا ، وقد فعل ذلك بفرح ، واعتبره نعمة.

في الوقت الذي انتحر فيه السيد شيكاو ، بدأ الحافظ بالاستماع سرًا لشرائط خطب الأئمة التي تعظ بتفسير مختلف تمامًا وسلمي. في ذهوله ، تآمر على استسلامه.

"أريد المغفرة. قال: "لكنني لا أعرف كيف يغفر الله لي".

وقال مقاتل آخر يبلغ من العمر 28 عامًا إنه انضم إلى بوكو حرام عندما كان في الثالثة عشرة من عمره وكان جزءًا من مجموعة من 400 شخص قرروا الاستسلام معًا.

وعلى الرغم من أنه اعترف بقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص بيديه والتسبب في وفاة "عدد لا يحصى من الأشخاص" من خلال وجوده في بوكو حرام ، إلا أنه شعر أنه قد تكون لديه فرصة للقبول من قبل المجتمع.

قال: "أكد لنا كبار المسؤولين العسكريين أننا لن نُقتل،  لأول مرة إنه رأى فرصة ليعيش حياة عادية.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.