أخيراً.. انتهى 2020 وأقبل عام 2021. وخرج الآلاف من سكان مدينة ووهان الصينية، التي يعتقد أنها منشأ فيروس كورونا المستجد الذي خيم على العالم في 2020، للاحتفال بالعام الجديد.

كما هو معروف، فإن فيروس كورونا المستجد ظهر منذ قرابة عام في مدينة “ووهان” الواقعة وسط الصين، وانتشر منذ ذلك الحين على مستوى العالم، حيث أصاب أكثر من 83 مليون شخص وأسفر عن نحو 1.8 مليون حالة وفاة؛ لكن المدينة، التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، لم تسجل أي حالات جديدة لانتقال عدوى كورونا محليًا منذ الـ10 من مايو الماضي عقب خضوعها لواحدة من عمليات الإغلاق الأكثر صرامة في العالم.

وتبدو مدينة ووهان الصينية جاهزة لبعض المرح حيث يتوقع أن يتجمع الآلاف من أهالي المدينة – التي كانت منبعا لفيروس كورونا – في وسط المدينة لاستقبال العام الجديد.

بعد ما اكتوى العالم بنارها.. احتفالات صاخبة في "ووهان الصينية" بالعام الجديد

يتجمع الناس للاحتفال بقدوم العام الجديد أثناء تفشي مرض فيروس كورونا (COVID-19) في ووهان. رويترز

وتدفق الآلاف من سكان مدينة ووهان وتجمعوا عند معالم شهيرة في وسط المدينة للاحتفال ببدء العام الجديد. لم تكن إجراءات التباعد الجسدي حاضرة بقوة، لكن الجميع كان يرتدي الكمامات.

ألعاب نارية زرقاء وحمراء وذهبية مبهرة أضاءت سماء مدينة ووهان كما يحدث في ليلة رأس السنة كل عام.

بعد ما اكتوى العالم بنارها.. احتفالات صاخبة في "ووهان الصينية" بالعام الجديد

ضباط الشرطة يقفون في حراسة بينما يتجمع الناس للاحتفال بقدوم العام الجديد. رويترز

مشهد أصبح “لا يمكن تصوره” في العديد من دول العالم في ظل استمرار تفشي جائحة كورونا، الأمر الذي دفع العديد من الدول إلى تقليص حجم الاحتفالات بالعام الجديد وفرض قيود على التجمعات الكبيرة.

بعد ما اكتوى العالم بنارها.. احتفالات صاخبة في "ووهان الصينية" بالعام الجديد

صورة تظهر الاحتفالات برأس السنة الجديدة في ووهان الصينية. رويترز

ففي بدايات عام 2020، تصدر اسم مدينة ووهان الصينية وكالات الأنباء والمواقع والصحف كونها أول بقعة ساخنة لجائحة فيروس كورونا في العالم.

يشار إلى أن مدينة “ووهان” كانت قد أُغلقت عن بقية الصين في إغلاق ليلي مفاجئ بداية من الـ23 من يناير الماضي، حيث أقيمت حواجز على الطرق مع حظر دخول الطائرات والقطارات والحافلات إلى المدينة.

بعد ما اكتوى العالم بنارها.. احتفالات صاخبة في "ووهان الصينية" بالعام الجديد

الألعاب النارية تنفجر فوق نهر تشاو فرايا خلال احتفالات رأس السنة الجديدة. رويترز

وبالرغم من أن الحياة بدأت تدب في المدينة مرة أخرى، إلا أن الوضع لم يعد كما كان عليه قبل انتشار الفيروس.