Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

أسرار التطبيقات الزائفة في متجر أبل

02/01/2013 . 23:59

Featured Image

ورغم أن هناك مزايا يحصل عليها المستخدمون من السيديا، لكن لا أحد ينكر أنهم قد يُعرضون أجهزتهم لمخاطر كبيرة، فماذا إذا سمحت أبل للتطبيقات الشهيرة في السيديا بأن تصبح في متجرها، إذن ستحصل على مزاياها دون مخاطرها، وهذا الأمر استغله البعض للنصب على المستخدمين حيث قاموا بإطلاق مجموعة من التطبيقات التي تحمل أسماء تطبيقات شهيرة من السيديا أملاً منهم أن يشتريها المستخدم، ويتم خداعه.
 
ومن أشهر التطبيقات التي يستخدمها أغلبية من قاموا بالجيلبريك هو تطبيق SBSettings المتخصص في اختصار الإعدادات مثل تشغيل وإيقاف الواي فاي والثري جي والبلوتوث وغيرها، لذا قام البعض بإطلاق تطبيق عادي جداً لكنه بنفس اسم SBSettings، وفوجئ المستخدمون في المتجر أن هناك تطبيق SBSettings في متجر البرامج، وفوراً قاموا بشرائة ثم اكتشفوا أنه تطبيق عادي لا علاقة له بتطبيق السيديا الشهير وبهذا تم خداعهم.
 
تطبيق آخر مثل IconHarvester والذي يقدم ميزة يتمناها مستخدمي نظام iOS وهي تغيير أيقونات التطبيقات، وخُدع البعض وحدث معهم مثل SBSettings ووجدوه تطبيقاً عادياً جداً لا يغير الأيقونات.
 
من مميزات الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل الأندرويد هي شاشة القفل التي تمكنك من تحديد رسمة تفتح لك الجهاز بدون كلمات سر مكتوبة، لذا أطلق البعض تطبيقاً يوهم المستخدم أنه سيمكنه الحصول على شاشة القفل هذه، لكنه كان مجرد خدعة.
 
كما تعلمون أن كل التطبيقات يجب أن يُذكر اسم المصمم لها، وهذه التطبيقات كلها يظهر اسم المصمم ”Installous”، والكل يعرف انستوليوس على أنه متجر التطبيقات المخترقة قبل إغلاقه، وهو الأمر الذي جعل البعض يقول أن أبل تم اختراقها وتمكن انستوليوس من الوجود في المتجر، لكنها في الحقيقة مجرد عملية نصب.
 
بالنسبة لشركة أبل والقسم المختص بفحص التطبيقات، فهم لا يعنيهم اسم التطبيق أو الشركة المنتجة أو الوظيفة التي يقدمها، سواء كان منبهاً أم ساعة، الذي يهم فريق فحص أبل هو أن يكون التطبيق آمناً ولا يخترق الجهاز أو يسرق البيانات أو يسبب مشاكل في النظام وغيرها من الأمور الهامة لجعل النظام مستقراً ما دون ذلك لا يهم أبل.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.