Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تحذيرات من كارثة.. نقص الأدوية يضع النظام الصحي في أفغانستان على حافة الانهيار

تحذير من انهيار الوضع الصحي في أفغانستان

كابول (أخبار الآن) - 12/10/2021 . 10:40

حصري لأخبار الآن بواسطة نيلوفر أيوبي الصحفية الأفغانية البارزة، التي هربت من كابول بعد سيطرة طالبان على العاصمة الأفغانية، بالاستعانة بفريق خاص داخل أفغانستان، لن يتم ذكر أسماء أفراد الفريق بناءً على رغبتهم وحرصا على سلامتهم.

احتمال وقوع كارثة إنسانية في أفغانستان بسبب النقص الحاد في الأدوية في الأسواق

  • أفغانستان تعاني نقص الحاد في الأدوية في الأسواق
  • تحذير من انهيار الوضع الصحي في أفغانستان
  • حياة الملايين من الأفغان في خطر مع تفاقم الأزمة الإنسانية

حصري لأخبار الآن بواسطة نيلوفر أيوبي الصحفية الأفغانية البارزة، التي هربت من كابول بعد سيطرة طالبان على العاصمة الأفغانية، بالاستعانة بفريق خاص داخل أفغانستان، لن يتم ذكر أسماء أفراد الفريق بناءً على رغبتهم وحرصا على سلامتهم.

تسببت أزمة العلاقات الخارجية لأفغانستان الخاضعة لسيطرة طالبان في العديد من المشاكل في المعابر الحدودية للبلاد، وخاصة ممرات أفغانستان وباكستان، والتي لطالما واجهت مشاكل وتحديات لكنها اشتدت في الأشهر الأخيرة إلى جانب التغيرات السياسية والأمنية في البلاد، وقد أدى هذا الوضع إلى نقص الغذاء والدواء في أفغانستان وارتفاع الأسعار، نتيجة لذلك  تزايدت المخاوف من وقوع كارثة إنسانية بسبب نقص الأدوية في البلاد.

تواجه المستشفيات العامة حاليًا نقصًا خطيرًا في الأدوية، وبسبب ارتفاع أسعار الأدوية في المستشفيات الخاصة لا يستطيع الناس تحمل تكاليفها.

وتشعر نقابة الصيادلة بالقلق لأن مئات شاحنات الأدوية خارج البلاد وخارج كابول لم يُسمح لها بدخول السوق.

ويعتقدون أنه إذا استمر هذا الوضع، فإن مخزونات الصيدليات الخاصة ستواجه قريباً نقصاً في الأدوية.

التسونامي الصامت يتربص بالمواطنين، لكن هذه المرة بسبب نقص الأدوية في أسواق البلاد!

وبحسب التقارير، هناك نقص خطير في الأدوية في الأسواق والمستشفيات.

منذ عدة أشهر، تم إعاقة استيراد الأدوية، والآن لم يُسمح لمئات شاحنات الأدوية خارج كابول وعلى حدود تورخام بدخول السوق.

 

حول هذه الأزمة كاميرا أخبار الآن التقت نقيب الله مدير شركة أدوية و قال:  "في الماضي، كانت البضائع القادمة عبر كراتشي تأتي كالمعتاد، الآن توقفوا في كراتشي، وتوقفوا في تورخام. قبل أسبوعين، وصلت شاحنة دواء لدينا إلى تورخام وتم إيقافها حتى الآن."

أفغانستان
نقيب الله - مدير شركة أدوية

ويشعر اتحاد الطب الأفغاني بالقلق أيضًا، قائلاً إن استمرار هذه العملية سيخلق تحديات خطيرة.

عزيز الله شفيق رئيس أمانة اتحاد الطب الأفغاني تحدث لنا وقال: "نحن تجار الدواء لا نقدم الدواء للشعب فحسب، بل لطالبان والحكومة أيضا، لقد كان الأمر نفسه في الماضي، وزودنا أيضا الأدوية للحكومة، الأدوية في كلا القسمين على وشك الانتهاء، فإن احتياطيات كلا القطاعين تُستنفد. وهذا هو السبب في أننا نريد اهتمام الحكومة والسلطات في هذا الصدد ".

.عزيز الله شفيق - رئيس أمانة اتحاد الطب الأفغاني  "طلبنا إلى السلطات هو التحرك في أسرع وقت ممكن ؛ واتخاذ الإجراءات في أسرع وقت ممكن بحيث يتم دفع أموالنا بناءً على خطة محددة حتى نتمكن من تحويلها إلى الخارج لاستيراد الأدوية".

تحذيرات من كارثة.. نقص الأدوية يضع النظام الصحي في أفغانستان على حافة الانهيار
عزيز الله شفيق - رئيس أمانة اتحاد الطب الأفغاني

يتعلق جزء من القلق وانخفاض واردات الأدوية بكيفية سداد البنوك.

وضعت البنوك قواعد صارمة لسحب الأموال، في هذه الحالة كيف يمكن للمتداولين إنجاز معاملاتهم؟!

بسبب البطالة وارتفاع الأسعار، يعاني الناس من مشاكل ويكافحون من أجل توفير ضروريات الحياة الأساسية، وخاصة الأدوية.

التقينا  مواطنا أفغاني وسالناه كيف تأثر من هذه الأزمة التي تعيشها أفغانستان وقال "أولاً، كان عملنا جيدًا، الآن لا يوجد عمل، وصل كيس الطحين إلى 2300 أفغاني، الأسعار تتزايد يوما بعد يوم، لم يعد لدينا المال حتى لو كانت وصفة طبية ".

تحذيرات من كارثة.. نقص الأدوية يضع النظام الصحي في أفغانستان على حافة الانهيار
للحصول على إجابات لهذا السؤال، ذهبت كاميرا أخبار الآن إلى خبير صحي، سألته هل حقاً الأيام المظلمة تنتظر المواطنين أم لا؟

الدكتور هاشم فهاج طبيب وخبير صحي قال لنا "نحن نواجه حاليًا كارثة ، نحن نواجه تسونامي. إذا لم يتم منع هذا الوضع ، إذا لم يتم اتخاذ إجراءات ، فإن وفيات الأفغان بسبب الأمراض المختلفة ، وخاصة الأمهات والأطفال ستكون عالية للغاية".

 

تحذيرات من كارثة.. نقص الأدوية يضع النظام الصحي في أفغانستان على حافة الانهيار
د. هاشم فهاج - طبيب وخبير صحي

والاقتصاد الأفغاني المنكوب بسبب عقود من الحروب، توقف جزئيا منذ سيطرة طالبان على البلاد، منتصف آب، بسبب تجميد المساعدات الدولية والأصول الأفغانية المحتجزة في الخارج خصوصا في واشنطن. وبدون تمويل دولي، تعاني منظمات غير حكومية عديدة يعتمد عليها النظام الصحي بشكل كبير، من نقص الأموال أو اضطرت إلى وقف عملياتها.

والأسبوع الماضي قالت منظمة الصحة العالمية إن نسبة المنشآت الصحية التي لا تزال تعمل أقل من 20 بالمئة، وإن الأدوية الأساسية نفدت في ثلثي هذه المنشآت. وإن تداعيات هذا الأمر يمكن أن تكون وخيمة للغاية، لا سيما على صعيد الاستجابة لجائحة كوفيد-19.

يأتي هذا الانهيار في وقت تتزايد فيه الإصابات بفيروس كورونا مرة أخرى ، حيث لا تزال الغالبية العظمى من السكان غير محصنين بشكل كامل. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) هذا الأسبوع إن الوكالات الإنسانية في أفغانستان “في سباق مع الزمن لتقديم المساعدات المنقذة للحياة للمتضررين من الأزمة وتجهيز الإمدادات قبل وصول الشتاء”.

يعيش الأطباء في أفغانستان كابوسا مع قرب انهيار نظام الرعاية الصحية في البلاد يعرض حياة الملايين للخطر، ويزيد من تفاقم الأزمة الإنسانية،

 

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.