Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

قصة مدينة صمدت ضد داعش... ماذا تعرف عن "حديثة" التي فشل التنظيم المتطرف في الاستيلاء عليها؟

مدينة عراقية نجحت في صد هجمات داعش وإلحاق خسائر بالتنظيم

image

صورة أرشيفية للقوات العراقية خلال اشتباك للقوات العراقية مع عناصر داعش بالأنبار - غيتي

الأنبار (NEW LINES) - 21/10/2021 . 00:40

داعش فشل في السيطرة على مدينة عراقية.. وتسطير نضال سكان المدينة

  • قصة مدينة عراقية استطاعت صد هجمات داعش لأكثر من مرة
  • التنظيم المتطرف فشل في الاستيلاء على المدينة الواقعة بمحافظة الأنبار العراقية
  • حملة تطهير شهدتها المدينة من المنتمين لداعش والمؤيدين
  • داعش أراد السيطرة على حديثة لعدة أهداف أبرزها الانتقام من مقاومة المدينة
  • ازدياد عدد المقاتلين داخل المدينة بعد صد الهجوم الأول لداعش
  • داعش سعت إلى شق صفوف المدينة عبر إعلان عفو عن سكان المدينة حال انضمامهم لداعش
  • حديثة لم تكن مجهزة بأسلحة ثقيلة لمواجهة داعش.. وعدد البنادق الكلاشنكوف وصلت لـ 100 فقط داخل المدينة
  • محاولة داعش السيطرة على سد حديثة كان أولى خطوات النصر ضد التنظيم المتطرف
  • نقطة التحول الثانية في القتال عام 2016 بعد هجوم عبر 3 جهات
  • مدينة حديثة وصفت صد هجوم داعش بـ " معركة الأيام التسعة"
  • انتهاء الهجوم على حديثة بخسائر كبيرة لداعش وفرار قائد هجوم داعش أبو داود المحلاوي

لأكثر من ثلاثة سنوات، صمدت مدينة "حديثة" العراقية بمحافظة الأنبار أمام هجمات متواصلة من تنظيم داعش في قصة تشكل نضال هذه المدينة ضد التنظيم المتطرف.

واستطاعت المدينة الواقعة غرب العراق الصمود تجاه قذائف الهاون والسيارات المفخخة وصواريخ غراد وحصار استمر لأكثر من 18 شهرًا.

وبرزت تحديات عدة واجهتها المدينة، خلال وقت استيلاء تنظيم داعش على مناطق واسعة بالعراق، ورغم تزايد التهديدات تجاه بغداد وأربيل، إلا أن التنظيم المتطرف فشل في الاستيلاء على هذه المدينة الصغيرة نسبيًا في قلب الأنبار.

وسعى داعش بشدة للاستيلاء على المدينة عبر عدة محاولات، ولكن ما الذي جعل "حديثة" تبرز باختلاف عن عشرات المدن والبلدات العراقية التي استولى عليها داعش دون قتال؟

مجلة نيو لاينز أجرت تحقيقا كاملا يتضمن مقابلات مع قادة وشهود عيان في حديثة الذين تذكروا ما حل بمدينتهم منذ الأيام التي سبقت الهجمات الأولى من قبل داعش، وكيف نجحوا في حماية أراضيهم حيث فشل الكثيرون في ذلك.

وبدأت محاولات صمود المدينة بعد وقت قصير من سقوط الموصل في 10 يونيو 2014، في أيدي تنظيم داعش ، دون أي مقاومة تقريبًا.

قبل أشهر، في 2 يناير، كان تنظيم داعش قد تجاوز الفلوجة في ظروف مماثلة حيث رأى زعماء عشائر كتابات على الحائط مفادها أن هجوم من قبل داعش كان وشيكًا.

ولكن على عكس المدن الأخرى، فإن حديثة أعلنت عدم الاستسلام، حيث قرر القادة بدلا من ذلك أنهم سوف يقاتلون مهما حدث.

قال الشيخ عبد الله الجغيفي ، أحد أبرز قبائل حديثة: "كنا أول مدينة حفر الخنادق وبناء السواتر الرملية، ابتداء من 11 يونيو 2014 ، بعد يوم واحد من سقوط الموصل، حيث كان الشيخ الجغيفي أحد الشخصيات البارزة في قبيلة الجغيفة وأصبح أيضًا قائدًا ميدانيًا بارزًا لقوات عشيرة حديثة، ومكلفًا بقتال تنظيم داعش.

حتى منتصف الثمانينيات، كانت حديثة في الغالب مركزًا حضريًا يفتقر إلى الطابع القبلي القوي، فقط بعد تدفق آلاف العائلات من القرى الواقعة على ضفاف نهر الفرات، بسبب بناء سد حديثة (المعروف قبل عام 2003 باسم سد القادسية)، بدأت العلاقات القبلية تصبح متكاملة نحو تكوين مجتمع.

في 13 يونيو) بعد ثلاثة أيام من سقوط الموصل، أصدر الزعيم الشيعي في النجف علي السيستاني دعوة لـ "جهاد الكفائي" ، وهي فتوى تعلن الحرب على تنظيم داعش، جاءت في أعقاب توجيه صدر في وقت سابق بنفس المعنى من قبل الحكومة العراقية.

لكن في الأسابيع التي تلت ذلك، ازدادت مساحات الأراضي التي استولى عليها تنظيم داعش، وانتقلت جنوبًا إلى مدن في محافظات كركوك وصلاح الدين وديالى والأنبار، ولم يواجه التنظيم المتطرف وقتها أي مقاومة طوال الطريق إلى العاصمة بغداد.

وتابع قادة "حديثة" هذه التطورات عن كثب وتأكدوا من أن هذه المدن "سقطت من الداخل ، بفضل الخلايا النائمة لداعش والسكان الذين تعاونوا معهم" ، كما يتذكر مبروك حميد مهدي ، رئيس بلدية حديثة.

المهدي كان ضابطا سابقا في الجيش العراقي ومقاتل بارز في قبيلة الجغيفة، وكان في عام 2014 يشغل منصب رئيس اللجنة الأمنية في الحكومة المحلية لمنطقة حديثة.

قال المهدي: "كنا على يقين من أن داعش لن يرحمنا وسيقتلنا جميعًا إذا نجح في اقتحام المدينة والسيطرة عليها". وأضاف أنها ستكون "معركة وجودية" النصر أو الموت.

وعقد اجتماع عاجل في مقر شرطة حديثة حضره زعماء العشائر ورئيس الحكومة المحلية خالد سلمان وقائد الشرطة القضائية العقيد فاروق تايه.

ويتذكر مهدي  الذي كان أيضًا حاضرًا في الاجتماع ، كيف أعاد الرجال تأكيد عزمهم على "مواجهة داعش ومنع اقتحام المدينة بأي ثمن"

وقد ساعد ذلك في عدم قبول أيديولوجية داعش بين علماء الدين في حديثة، الذين اعتنقوا الإسلام السني المتأثر بالصوفية والذي يتعارض بطبيعته مع النهج الجهادي المتشدد الذي تبناه تنظيم داعش.

ويكرّم سكان المدينة المحافظين أضرحة ومقابر رجال الدين السابقين المحليين، مثل الولي الصوفي الشيخ حديد في القرن الثالث عشر، وكانوا يعرفون أن تلك الأضرحة سيتم تدميرها بواسطة داعش وكذلك الأماكن التي كانت تمثل مصدر اعتزاز لحديثة فهي لم تكن أماكن مقدسة فقط بل يعتبرونها تنتمي إلى أسلاف بعض العشائر في المجتمع المحلي.

وبحسب مهدي ، "لم يكن هناك أئمة وخطباء يدعمون داعش ، وكان الاعتقاد السائد أنه إذا سيطر داعش على المدينة ، فسوف يدمرها ويدمرها ويهجّر السكان المحليين". وأضاف أن العديد من القادة الدينيين في المدينة يعتقدون أن داعش لا تمثل الإسلام.

مجلس علماء الأنبار البارز ذو التوجهات الصوفية، والذي مثله في حديثة الشيخ عبد القادر بهجت الألوسي، خطب في خطبة للجمعة أن "محاربة الخوارج كان واجبًا دينيًا"، مما أدى إلى إصدار فتوى بالقتال

كما أن بعض العلماء مثل الشيخ أسامة زبن العبيدي ، إمام وخطيب مسجد التوحيد، مسجد صوفي معروف بعدائه للسلفية المتشددة، نادى من على المنبر وهو يحمل مدفعه الرشاش في خطبة الجمعة الأولى بعد سقوط الموصل للناس إلى "محاربة داعش" واصفة إياهم بـ "الكفرة الذين يجب محاربتهم".

واعترف شيخ الجغيفي بوجود خلافات بين قبائل حديثة حول المسألة الشائكة المتمثلة في قتال المسلمين للمسلمين. لكن الظروف لم تسمح لنا بتبني تعددية الآراء. حيث كان علي سكان المدينة الاتحاد للدفاع عنها.

حتى بعد سقوط الموصل، ظلت حديثة تعمل بكامل طاقتها، وكانت خدمات الحكومة المحلية ونظام التعليم والإدارات الصحية تعمل بكامل طاقتها.

قصة مدينة صمدت ضد داعش... ماذا تعرف عن "حديثة" التي فشل التنظيم المتطرف في الاستيلاء عليها؟
صورة أرشيفية لمدخل مدينة حديثة العراقية

بدء حملة تطهير ضد الفكر الداعشي بالمدينة

لكن كان من الواضح للقيادة أن خط الدفاع الأول هو معالجة الدعاية المتنامية لتنظيم داعش، والتي بدأت تنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي وبين السكان المحليين، وحتى في الشوارع والمقاهي.

وفي فبراير 2014 ، تمكن داعش من اختراق حديثة وتنفيذ هجوم بسيارة مفخخة ضد الزعيم العام لقبيلة الجغيفة، سعيد عثمان الجغيفي، مما أدى إلى مقتله هو وخمسة آخرين.

كان الشيخ قد قاد مجلس صحوة الجغيفة، الذي تم تشكيله في الأصل برعاية الولايات المتحدة لمحاربة دولة العراق الإسلامية ، المعروفة أيضًا باسم القاعدة في العراق.

وعن هذه الحادثة قال الشيخ الجغيفي وقتها إن هذا "أظهر أن داعش كان لها متعاونون داخل المدينة، مؤكدا أن الجاني كان معروفا لدى السكان المحليين وهو عاصي العبيدي، ضابط سابق في القوات الخاصة العراقية ومن الحويجة بكركوك شرق العراق.

وقتها قرر القادة أن التطهير أمر محتمل حيث أشار الشيخ الجغيفي إلى تلك الفترة باعتبارها فترة وحشية لم تكن تلتزم إلا بـ "القوانين والعادات القبلية".

ويتابع قائلاً :"قررنا تطهير المدينة من المتعاطفين مع داعش وأنصارها، لم ننتظر تقديمهم للمحاكمة في وقت لم تكن فيه دولة أو حكومة".

وسرعان ما شكل قادة المدينة قوة أمنية تابعة لقوات عشيرة حديثة لتعقب مؤيدي داعش ، أو حتى أولئك المشتبه في تعاطفهم مع المتطرفين ووصفها بأنها كتيبة "مكونة من 25 مقاتلاً من عشيرة حديثة ، والتي نطلق عليها اسم فرقة الشبك ، وهي اختصار لعبارة" شباب مشاكيس "، لأنهم كانوا لا يرحمون مع المشتبه بهم التعاطف أو الانتماء أو الدعم لداعش ".

وأوضح شيخ الجغيفي أنه بعد الهجوم بالسيارة المفخخة "اتخذت المدينة موقفاً حازماً ضد أنصار داعش ومن نشتبه في تعاونهم معهم".

ويتابع قائلاً: " لقد فقدنا ستة أشخاص من قبيلتنا ، لكننا انتقمنا منهم بقتل 12 من المتعاطفين مع داعش في غضون أيام قليلة،"لم ندفن قتلى داعش في مقابر"

وبسؤاله كيف ضمن سكان المدينة من عدم إلقاء القبض على أبرياء في حملة التطهير. قال شيخ الجغيفي إن مقاتلي العشائر كان لديهم مخبرين داخل داعش  واعتمدوا أيضًا على مراسلات موجودة في الهواتف المحمولة لأعضاء متوفين أو محتجزين.

وقال شيخ الجغيفي: "كل من قتلناه كان عضوا مؤكدا في التنظيم" ، مؤكدا أن حملة التطهير كانت ناجحة حيث أصبحت مدينتنا خالية من أنصار داعش وخلاياها النائمة، كانت هذه خطوة أولى في مقاومة المدينة ضد داعش.

ولم تستطع مجلة نيو لاينز التحقق بشكل مستقل من الادعاء بأن جميع الأفراد الذين تم القضاء عليهم في حملة التطهير ضد داعش كانت لهم علاقات مباشرة بالتنظيم.

في غضون ذلك ، كان مخبري حديثة داخل داعش يراقبون تحركات الجماعة في المدن في جميع أنحاء الأجزاء الغربية من محافظة الأنبار.

بدء هجوم داعش لمدينة حديثة

وبعد سقوط الموصل، تلقى قادة حديثة رسالة مفادها أن داعش كانت عمليا على أعتاب منازلهم، وبالفعل، فإن الهجوم الأول جاء في 14 يونيو بخرق من الجانب الغربي لمدينة حديثة.

”جاء كما هو متوقع" قال مهدي وأضاف: "لقد تلقينا معلومات من المتعاونين معنا" ، مشيرًا إلى أن التاريخ هو أول "انتصار رئيسي" لحديثة حيث أثبت هذا الانتصار مدى أهميته بشكل خاص لمعنويات مقاتلي القبائل لأنه ، كما اتضح ، كان قائد داعش الذي هاجم حديثة عضوا في قبيلة الجغيفة في المدينة.

وأوضح شيخ أن "هجوم داعش الأول كان عبارة عن رتل من أقل من 10 سيارات تقل رجال مسلحين بأسلحة خفيفة ومتوسطة المدى وعدة قاذفات صواريخ من طراز آر بي جي بقيادة زعيم داعش ناجح خلف الجغيفي من قبيلة الجغيفة".

ولجأ داعش إلى هذا التكتيك "لزعزعة استقرار صفوف القوات المعارضة ، ومعظمهم من نفس عشيرة زعيم هجوم داعش". في محاولة لإثبات ولاء هؤلاء الأعضاء القبليين لداعش.

خلال الهجوم ، اخترق مقاتلو داعش حديثة بتفجير انتحاري قاد سيارته إلى حي سكني يقع على الجانب الغربي من حديثة، المعروف باسم إيساف الفوري.

لكن تم إحباط الهجوم وكانت الإصابات في حدها الأدنى بفضل قوات عشائر حديثة التي تمكنت من صد الهجوم.

نجحنا في تفكيك الهجوم الأول بفضل النيران الكثيفة التي أطلقتها قوات عشائر حديثة التي اتخذت مواقع خلف السواتر الرملية.

وقال الشيخ إن سائق السيارة التي كانت تقل قائد الهجوم بدا عليه الذعر ، لأن السيارة انقلبت وسقطت في أحد الخنادق، ما أدى إلى مقتل كل من بداخلها، بمن فيهم قائد الهجوم ناجح خلف الجغيفي ".

وبعد أيام وبثقة متجددة، شهدت صفوف قوات عشيرة حديثة زيادة في أعدادها من 60 أو 70 مقاتلاً إلى أكثر من 300 مقاتل. حيث كانت خطوة مهمة في تعزيز دفاعات المدينة في وقت مبكر من الصراع ، مما دفع داعش إلى التفكير بزيادة الإمدادات وتكثيف الهجوم.

الأهمية الاستراتيجية لحديثة ومحاولات حثيثة من داعش للاستيلاء عليها

وتحمل حديثة أهمية عسكرية حيوية حيث تقع على بعد أقل من 20 ميلاً شرق قاعدة عين الأسد العسكرية، التي كانت تستضيف القوات الأمريكية، كما تقع على بعد ساعتين بالسيارة من المركزين الحضريين الرئيسيين في الأنبار في الرمادي والقائم. كما يقع سد حديثة، وهو الأكبر في العراق، في أقواس شمال المدينة ويخدم حوضًا مائيًا يمتد على مسافة 40 ميلاً إلى الغرب.

وبحسب مهدي، كان لداعش هدفان في محاولة السيطرة على حديثة، الأول هو الانتقام ممن حاربوه في المدينة، والثاني السيطرة على السد واستخدامه لمنع الحكومة من تنفيذ عمليات هجومية ضد معاقلها في الأنبار ، وخاصة القريبة من الرمادي.

كما عكست كلمة المتحدث السابق باسم داعش أبو محمد العدناني في نهاية يونيو 2015 أهمية المدينة للتنظيم والمدى الذي يمكن أن تذهب إليه لكسب ولاء القبائل.

وأعلن العدناني عن عفو ​​عام عن رجال القبائل وضباط الشرطة والجنود الذين حاربوا تنظيم داعش، وخص قبيلة الجغيفة، مهددا بـ "إبادتهم" إذا رفضوا الاستسلام.

وقال مخاطبًا لهم: "نحن الآن نحاصر مدينة حديثة ويمكننا دخولها في أي لحظة. إذا دخلنا المدينة قبل أن تستسلم، سيقول الناس أنه كانت هناك قبيلة تسمى الجغيفة، وهنا كانت منازلهم ".

واستذكر الشيخ الجغيفي تهديدات العدناني ورد فعل المدينة حينها.

وقال "رفضنا التفاوض مع داعش التي أرسلت وسطاء بقوائم بأسماء المطلوبين لتسليمهم لداعش، بينهم أكثر من 150 اسما، معظمهم من قبيلة الجغيفة".

وردا على سؤال حول التسلح ، قال المهدي إن قوات عشائر حديثة لم يكن لديها أسلحة ثقيلة لصد الهجمات المتوقعة لتنظيم داعش.

وقال "الحكومة الفيدرالية في ذلك الوقت لم تسلح القبائل، لذلك اعتمدنا على رجال القبائل في جلب أسلحتهم الشخصية، والتي كانت تتكون عادة من أسلحة خفيفة مثل الكلاشينكوف ، بأعداد إجمالية لا تصل إلى مائة قطعة سلاح".

وأكد شيخ الجغيفي قلة وجود السلاح قائلاً: "في البداية لم يكن لدينا حتى 70 مقاتلاً ومعظمهم من قبيلتنا الجغيفة. لم يكن لدينا سوى عشرات القطع من الأسلحة الخفيفة ، وعدد قليل من الأسلحة متوسطة الحجم ، وليس أكثر من 10 بنادق آلية من طراز BKC. بعض مقاتلينا لم يكن معهم حتى سلاح لكنهم بقوا معنا في الضواحي الغربية للمدينة كما خططنا.

أكدت المعلومات الواردة من المتعاونين معنا تركيز هجوم داعش الأول على المدينة بعد أن رفضنا التفاوض معهم لتسليم المدينة دون قتال.

تعزيزات عسكرية لمدينة حديثة في مقاومتها لهجون داعش

ولم يصل الدعم الحكومي، وانسحبت القوات المسلحة العراقية المتمركزة في قيادة عمليات البادية من مقرها بين منطقتي عنة وراوة وتوقفت عند حديثة. استسلمت المنطقتان ، اللتان تقعان على بعد حوالي 40 ميلاً شمال غرب حديثة ، لداعش دون قتال في 22 يونيو 2014.

وقال الشيخ الجغيفي: "قبل ذلك بثلاثة أيام ، تلقينا المساعدة عن طريق 12 مدفع رشاش قدمها لنا الفريق مردي المحلاوي الذي كان في طريقه إلى أربيل في كردستان العراق".

ينحدر المحلاوي من قبيلة البو محل ، ويقطن غالبيتهم في منطقة القائم على الحدود مع سوريا. وسبق له أن شغل منصب قائد عمليات الأنبار حتى إقالته عام 2013. وعاد للخدمة عام 2015 كنائب لرئيس أركان الجيش ، وهو المنصب الذي شغله حتى عام 2018 ، حيث اضطر إلى التقاعد ، بعد أن بلغ سن التقاعد الإلزامي. .

وأوضح الشيخ الجغيفي أن قبيلة البو محل أرسلت عشرات المقاتلين للقتال إلى جانب قوات عشائر حديثة فور سقوط القائم في 22 يونيو 2014.

بعد سقوط القائم وعنة وراوة غربي الأنبار توجهت القوات الأمنية والعراقية التابعة لقيادة عمليات البادية بقيادة اللواء ضياء دنبوس شرقاً باتجاه قاعدة عين الأسد العسكرية.

وقال المهدي "توقف انسحابهم عند أطراف مدينتنا"، موضحا أن قائد القوة المنسحبة اتصل ببغداد ، وأبلغهم بقرار عشائر حديثة محاربةداعش ورغبتهم في أن تقاتل وحدات الجيش إلى جانبها.

وقدر الشيخ الجغيفي عدد آليات الجيش العراقي المنسحبة بنحو 400 آلية وقتها

وبحسب مهدي ، فبعد أكثر من ساعتين من الاتصال بين قيادة عمليات البادية والمسؤولين في بغداد ، "كان الأمر لهذه القوات بالانتشار في المدينة وفي منطقة سد حديثة لإنشاء مقر لعملياتها في تلك المنطقة ، بينما توفير الدعم القتالي والمعدات اللازمة لقوات عشائر حديثة ".

انتصار حديثة على تنظيم داعش

ثبت أن هذا الدعم حاسم بالنسبة لحديثة، مما عزز فرصها في تحقيق النصر النهائي لاحقًا. وأشار مهيدي إلى أن محاولات تنظيم داعش للسيطرة على سد حديثة قد أحبطت من قبل مقاتلين محليين وكذلك ضربات أمريكية في الأيام الأولى من سبتمبر 2014 ، والتي كانت بمثابة أولى الضربات الأمريكية في الأنبار بأكملها بعد بدء الحملة ضد داعش قبل بضعة أشهر.

جاءت نقطة التحول الثانية في القتال عام 2016 ، وهذه المرة ضد مئات من مقاتلي داعش الذين هاجموا حديثة من ثلاثة اتجاهات حيث قاد الهجوم أبو داود المحلاوي نائب محافظ ولاية الفرات في تنظيم داعش والمسؤول الأمني ​​هناك حيث أشرف على أكثر من 500 مقاتل.

قال الشيخ الجغيفي: "أطلقنا على الهجوم معركة الأيام التسعة، لأن القتال احتدم ليل نهار بين 3 و 12 يناير / كانون الثاني 2016".

بحلول ذلك الوقت، كان لدى القوات القبلية الحديثة أكثر من 300 رشاش ، تم الاستيلاء على معظمها من داعش خلال الهجمات السابقة.

وقال الشيخ الجغيفي إن مقاتلي داعش اعتمدوا على نحو 52 عربة مفخخة في هجمات مختلفة طوال المعركة التي استمرت تسعة أيام ، "لكن قواتنا أحبطت الهجمات".

وأضاف أن "داعش بدأ يفقد الروح المعنوية لأنه أصبح يدرك بشكل متزايد أن دخول مدينتنا أصبح مستحيلاً".

وعلى إثره، انتصرت القوات العشائرية الحديثة في الدفاع عن حديثة، وأوقعت أكثر من 150 قتيلاً في صفوف مقاتلي داعش ، وأصيب عدد أكبر بجروح.

فيما نجا أبو داود المحلاوي ، لكن تم إعدامه لاحقًا على يد قيادة داعش في سوريا ، بحسب الشيخ الجغيفي.

وكانت المعركة الحاسمة في حديثة، التي فقدت خلال الأيام التسعة أكثر من 400 شخص، معظمهم من المدنيين. وأصيب أكثر من 600 شخص بجروح.

وبشئ من التندر، قال الشيخ الجغيفي أن الحكومة العراقية وقتها لم تقدم أي علاج أو مساعدات طبية باستثناء عدد قليل من المصابين حيث تعين  على الباقين أن يدفعوا تكاليف العلاج على نفقتهم الخاصة إما داخل العراق أو في الخارج ".

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.