Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بعد عامين من النجاح.. مشروع أفنان يوظف النساء في صنع زينة وحلويات رمضان في سوريا

21/04/2021 . 17:58

Featured Image

أثارة دعبول ، رئيسة مشروع أفنان ، تقف بالقرب من حلويات في دار للأيتام في دمشق / رويترز

أخبار الآن | دمشق - سوريا رويترز

مشروع سوري شبابي يوظف النساء في شهر رمضان

خطت الشابة السورية أثارة دعبول طريقها في مشروع صناعة الزينة والحلوى الرمضانية ، والذي يعتبر جزءا مهما من تقاليد شهر رمضان الكريم الذي يحتفل به المسلمون في أنحاء العالم.

بعد عامين من النجاح.. مشروع أفنان يوظف النساء في صنع زينة وحلويات رمضان في سوريا
امرأة تقف بالقرب من هلال مزخرف في دار للأيتام في دمشق ، سوريا / رويترز

إفتتاح سوق رمضان الخيري في سوريا تحت شعار "رمضان شهر الخير"

مشروع أفنان يقوم بتشغيل الأرامل ويتبرع بجزء من الأرباح لليتامى والمحتاجين

وحولت دعبول التي تبلغ من العمر 26 عاما وتعيش في دمشق فكرتها التي بدأت قبل عامين باسم مشروع أفنان إلى مشروع صغير مربح، بعد زيادة الطلب على المنتجات، بل وأصبح يقدم التدريب ويقوم بتشغيل الأرامل ويتبرع بجزء من الأرباح لليتامى والمحتاجين.

بعد عامين من النجاح.. مشروع أفنان يوظف النساء في صنع زينة وحلويات رمضان في سوريا
أثارة دعبول ، رئيسة مشروع أفنان ، تقف بالقرب من حلويات في دار للأيتام في دمشق / رويترز

وقالت أثارة دعبول، وهي صيدلانية أيضا، إنه يتم تدريب النساء على الطهي والحرف اليدوية، قبل أن تقوم المبادرة بتوظيفهن.

بعد عامين من النجاح.. مشروع أفنان يوظف النساء في صنع زينة وحلويات رمضان في سوريا
دار للأيتام في دمشق ، سوريا / رويترز

وتُباع المنتجات داخل العاصمة السورية وخارجها بحوالي 10000 إلى 200 ألف ليرة سورية (حوالي 4 دولارات إلى 80 دولارا).

بعد عامين من النجاح.. مشروع أفنان يوظف النساء في صنع زينة وحلويات رمضان في سوريا
إمرأة تحضر الحلوى خلال شهر رمضان المبارك ، في دار للأيتام في دمشق ، سوريا / رويترز

وقالت زبونة تدعى رؤى وهي تنظر إلى منتجات أفنان المعروضة للبيع في دار للأيتام بدمشق إن المنتجات مبتكرة وأسعارها "مناسبة للجميع".

رمضان في سوريا.. صوم عن الموائد والأسعار حرقت الجميع بنارها

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.