Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

برلماني سوري منتخب حديثاً مرتبط بمنشآت نفط لبنانية

image

صبحي عباس البرلماني السوري. مصدر الصورة: صفحة "شبكة أخبار جبلة الأولى" على فيسبوك

أخبار الآن | دمشق - سوريا (البين سزاكولا)

كشف تحقيق أجرته "أخبار الآن"، أن عضوًا انتُخِب حديثاً في البرلمان السوري، تربطه مصالح تجارية مع منشآتٍ لتجارة النفط في لبنان البلد المحاذي لسوريا.

وأظهرت أيضاً مراجعة سجلات تلك المنشآت، أنّ صبحي عباس الذي انتخب عن محافظة "ريف دمشق" في الـ 19 من يوليو / تموز ، كان قد أبرم شراكة مع رجل أعمال سوري متهم بالتهريب وبتحقيق مكاسبَ مادية جراء الحرب.

وفي عام 2017 ، شارك عباس، المنحدر من بلدة "جبلة" الساحلية السورية ، بتأسيس شركتين في لبنان هما "شركة الاتحاد للمحروقات ش.م.م" و "شركة اويل ستريم ش م ل Offshore".

ويملك عباس 20٪ من أسهم "شركة أويل ستريم ش.م.ل Offshore"، التي تتخذ من العاصمة اللبنانية بيروت مقراً لها، ومن بين المالكين الآخرين لشركة "أويل ستريم" بحسب سجل الشركات الإلكتروني في لبنان، مواطنٌ كندي ورجل أعمال لبناني، إضافة إلى شركة قابضة لبنانية تنشط في قطاع الغاز.

كما أن عباس، يعد أحد المساهمين برأس مال قليل في شركة الاتحاد للمحروقات ومقرها مدينة طرابلس شمال لبنان، ومن بين أصحاب الشركة الآخرين مواطن لبناني ورجل أعمال سوري غامض يُدعى "رامي الطبال".

وفي أيار/ مايو الفائت, نشرت صفحة إخبارية تُدعى "نحنا البلد '' المؤيدة للنظام السوري على موقعها في فيسبوك، تقريرًا يتهم "رامي الطبال" بالتهريب وبتحقيق مكاسبَ مادية.

وزعم التقرير، أن الطبال ازداد نفوذه من كونه سائقا لشاحنات نقل الديزل في بداية الحرب السورية العام 2011 ، ليصبحَ رائدًا في تهريب البنزين بـريف حلب.

وبحسب صفحة "نحنا البلد"، فإن الفضل في ثروة رجل الأعمال "رامي الطبال" يعود لعلاقاته الوثيقة بـ "سهيل الحسن"، قائد وحدة قوات النمر النخبوية في قوات النظام السوري.

أضاف التقرير، أن مدير مكتب سهيل الحسن، المدعو "فؤاد عندان"، هو صهر رامي الطبال.

وأعادت صفحات على فيسبوك تابعة لـ "مليشيا قوات الدفاع الوطني" التابعة للنظام ، نشر اتهامات موقع "نحنا البلد ".

هذا ولم يتسنى لـ "أخبار الآن"، التحقق بشكل مستقل من الاتهامات التي نشرتها "نحنا البلد"، بشأن أنشطة التهريب التي يقوم بها "الطبال" وصلته مع "الحسن".

بيد أنّ "أخبار الآن" تمكنت من التحقق من ادعاءات أخرى ل "نحنا البلد" ، مفادها أنّ الطبال أسس شركات في لبنان لتجارة النفط.

وفضلا عن شركة الاتحاد للمحروقات ، كان الطبال أيضًا أحد مؤسسي شركة مسجلة في العاصمة اللبنانية بيروت تعرف باسم " شركة س.ر. المحددة المسؤولية" لاستيراد وتصدير وبيع وشراء النفط ومشتقاته.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.