Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

مؤتمر تجديد الخطاب الديني خطوة نحو القضاء على التطرف

16/03/2017 . 01:35

أخبار الآن | القاهرة - مصر - (آلاء نبيل) 

ضمن جهود المؤسسات الدينية للقضاء علي  التطرف الديني , اقامت جامعة الازهر اليوم مؤتمر لتجديد الخطاب الديني.تناقش جلسات المؤتمر ثلاث محاور هم مفهوم التجديد  واصوله ومظاهره.

تجديد الخطاب الديني بين دقة الفهم و تصحيح المفاهيم عنوان مؤتمر اقامته جامعة الازهر في القاهرة يوم الاربعاء. هذا المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين يحضره عدد كبير من العلماء و الباحثين بهدف الحد من الفكر المتطرف وتحديد صفات الخطاب الديني المجدد.

د عباس شومان  ممثل شيخ الازهر  اكد الحضور علي ان المنهج الاسلامي ليس به ما يدعو للتطرف و لكن التجديد سمة العصر لذلك يحاول المؤتمر توضيح الفرق بين تجديد الخطاب الديني و اصلاحه. 

د جاد الرب امين  عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنين بجامعة الأزهر أكد أن لدينا نصوص شرعية ممثلة في القران الكريم و السنة النبوية المطهرة هذه لا مساس بها فهي خط احمر و انما التجديد الذي يتعلق بها هو دقة فهمها و كيفية تاويلها و كيفية اسقاطها علي ارض الواقع.

واوضح د علي جمعة  مفتي جمهورية مصر العربية السابق  انه لابد ان يتم ذلك بطريقة علمية لابد ان يتم ذلك من داخل المنظومة لابد ان يتم ذلك بحيث ان يحقق المصالح و الا يكر علي مقاص الشريعة بالبطلان و الا لن تحل المشاكل بل ستزداد تعقيدا.

يناقش ايضا المؤتمر اسباب الخطأ في المفاهيم الدينية و ادوات تجديد الخطاب الديني و النتائج التي تسفر عنه.

د يوهانسن يحيي: رئيس الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد اكد أن نتائج التجديد طبعا ستتلخص في نشر مفاهيم الدين السمح نشر المفاهيم الصحيحة عن الدين الاسلامي و عن الدعوة و بناء عليه ممكن يكون هناك سياسة قبول الاخر و تسامح اكثر في المجتمع.

يري القائمون علي هذا المؤتمر ان مثل هذه المؤتمرات لا يمكن ان تقضي علي الفكر المتطرف بمفردها. فهي تخرج بافكار و توصيات تساعد المؤسسات الدولية والمحلية لتنفيذ هذه المهمة .. 

 

إقرأ أيضاً

النظام يزّج بموظفيه والطلبة الجامعيين في "الفيلق خامس اقتحام"

القوات العراقية تتقدم نحو الجامع الكبير في الموصل

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.