سلسلة مجازر “روسية” في حلب وريفها .. عشرات الشهداء والجرحى

image

أخبار الآن | ريف حلب – سوريا (سعيد غزول)

للمرة الثانية وخلال 24 ساعة، تنفذ طائرات "العدوان الروسي" سلسلة مجازر في حلب وريفها، أسفرت عن عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين بينهم نساء وأطفال، وكان لمدن وبلدات ريف حلب الشرقي الحصة الأكبر من المجازر، بالتزامن مع تقدم "قوات النظام" في محيط "مطار كويرس العسكري"، وتقدم "الثوار" في ريف حلب الشمالي.

15 شهيداً وأكثر من 20 جريحاً بينهم نساء وأطفال، جراء عدد من الغارات شنتها طائرات حربية روسية، على بلدة "تادف" الملاصقة لمدينة "الباب" الخاضعتين لسيطرة تنظيم داعش في ريف حلب الشرقي.

الناشط الإعلامي "نسيم الشمالي" أفاد لـ أخبار الآن، أن غارات طائرات "العدوان الروسي" على بلدة "تادف"، تركزت على "سوق الهال" و"شارع الجلاء" وقرب "الكنيسة اليهودية المهجورة"، موضحاً أن الغارة الأولى طالت "سوق الهال"، في ظل حالة هلع أصابت المدنيين متوجهين إلى منطقة "السوق"، لتنفذ الطائرات الروسية غارة أخرى على نفس المكان، ما أدى إلى وقوع عشرات الشهداء والجرحى، عرف منهم: "علاء ابراهيم الزين، عمار ابراهيم الزين، مصطفى الشيخ، طه الخرنق، عبد الرحيم المرعي، صالح محمد عبدان"، وسط محاولات مستمرة لانتشال عالقين من تحت الأنقاض.

وأضاف "الشمالي"، أن هذه المجزرة تأتي عقب مجزرة أخرى نفذها "العدوان الروسي" في مدينة "الباب"، حيث شنت طائراته مساء أمس الثلاثاء أكثر من "12" غارة، استهدف وسط المدينة وأطرافها، أسفرت عن استشهاد "عشرة" مدنيين منهم 4 من عائلة "أحمد عبد الله الشعبان" بينهم طفلان، كما جرح عدد آخر أغلبهم نساء وأطفال.

كذلك، ارتكبت طائرات حربية روسية مجزرة ثالثة اليوم، حيث استهدفت بعدد من الغارات، الأبنية السكنية في بلدة "مسكنة" الواقعة على ضفاف نهر الفرات في الريف الشرقي، ما أدى إلى استشهاد مدنيين اثنين وجرح عدد آخر، إضافةً إلى وقوع أضرار مادية في المنطقة.

"قوات النظام" تتقدم على حساب "داعش" شرق حلب

من جهةٍ أخرى، وفي ريف حلب الشرقي، سيطرت "قوات النظام" مدعومةً بميليشيا أجنبية مساندة لها وغطاء جوي روسي، على قرية "عين البيضا"، شمال مطار كويرس العسكري وجنوب مدينة "الباب"، وذلك بعد معارك عنيفة دارت مع تنظيم "داعش" في القرية.

وكان "12" عنصراً من "قوات النظام" قتلوا وجرح آخرون، جراء استهداف تنظيم داعش بـ "سيارة مفخخة" مساء أمس، قرية "عيشة" التي سيطر عليها "النظام" يوم الإثنين الفائت، في ظل محاولات مستمرة للأخير بالتقدم في المنطقة وسط غطاء جوي روسي.

"العدوان الروسي" يستهدف "مدرسة" في حي الزبدية

في مدينة حلب، استشهد أربعة مدنيين بينهم طفل وجرح عشرة آخرون بينهم "ستة" أطفال، بغارة جوية شنتها طائرات "العدوان الروسي"، على مدرسة ابتدائية في حي "الزبدية"، ترافقت الغارات مع قصفٍ بالمدفعية الثقيلة على الحي، مصدره مواقع قوات النظام في حي "الإذاعة"، بينما جرح عدد من المدنيين بقصف مماثل طال حيي "باب قنسرين" في منطقة حلب القديمة.

وبناء على استهداف "المدارس" من قبل طائرات "العدوان الروسي" للمرة الثالثة خلال اليومين الماضين، أصدرت مديرية التربية والتعليم في "محافظة حلب الحرة" على صفحتها الرسمية في "فيس بوك"، تعميماً لجميع المدارس في حلب وريفها، فوضت فيه المشرفين على المجمعات التربوية تعديل البرنامج الامتحاني النصفي في المدارس، وتحديد توقيته بما يناسب "الوضع الأمني" في كل منطقة، وذلك بهدف تجنيب الطلاب خطر الغارات الروسية، كما طالبت "المديرية" صرف الطلاب في جميع المراحل بعد انتهاء الامتحان مباشرة،

 

شاركنا رأيك ...

hnaktv
modanisa