Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

ماكرون يعتبر انتفاضة إيران "ثورة"

12/11/2022 . 13:38

Featured Image

محتجون في فرنسا مساندون لانتفاضة إيران (غيتي)

إيران (ايران انترناشيونال)

ماكرون يلتقي ناشطات إيرانيات ويعتبر انتفاضة إيران ثورة

  • حضر الاجتماع مع ماكرون مسيح علي نجاد، شيما بابائي ولادن بروماند
  • أعلنت مسيح علي نجاد يوم الخميس انطلاق "منظمة الحرية العالمية"

 

وصف الرئيس الفرنسي انتفاضة إيران بأنها "ثورة" على هامش لقائه بالصحفية والناشطة مسيح علي نجاد التي وجهت في وقت سابق انتقادات لاذعة للرئيس الفرنسي.

وفي كلمته بمنتدى باريس للسلام، الاحتجاجات العامة للشعب الإيراني وصف إيمانويل ماكرون في إشارة إلى لقائه مسيح علي نجاد وناشطات إيرانيات في مجال حقوق الإنسان، انتفاضة الشعب الإيراني بأنها "ثورة".

وفي إشارة إلى لقائه مع الناشطات الإيرانيات، قال ماكرون في خطابه  "أؤكد احترامي وإعجابي بالثورة التي يقودونها".

وبحسب الإعلان عن قصر الإليزيه، فقد حضر الاجتماع مع ماكرون، بالإضافة إلى مسيح علي نجاد، شيما بابائي ولادن بروماند.

قالت مسيح علي نجاد: "خلال اللقاء مع ماكرون قلت إن ما يحدث في إيران ثورة. "يمكن أن تكون فرنسا أول بلد يعترف بهذه الثورة".

وأضافت علي نجاد: "بدلاً من إيران، ستلتقي بشخصيات المعارضة في المستقبل وتهيئ الاتحاد الأوروبي لقبول إيران العلمانية".

كما أعلنت مسيح علي نجاد يوم الخميس انطلاق "منظمة الحرية العالمية". قالت إنه أسس هذه المنظمة مع غاري كاسباروف وليوبولدو لوبيز ، وهما ناشطان مناهضان لحكومة روسيا وفنزويلا.

وكتبت علي نجاد:" نحاول زيادة الضغط على الطغاة من خلال توحيد معارضة الدول المختلفة".

انتفاضة إيران

وانتقدت علي نجاد في وقت سابق ماكرون بسبب اجتماعه مع إبراهيم رئيسي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وكذلك معاملة الشرطة الفرنسية للمتظاهرين أمام السفارة الإيرانية في باريس.

بينما وصف ماكرون انتفاضة الإيرانيين على مستوى البلاد بأنها "ثورة"، في الثامن من تشرين الثاني (نوفمبر)، تحدث رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، باعتباره أول زعيم غربي، عن إمكانية تغيير النظام في إيران وأكد أن بلاده لم تعد تعتمد على

"النظام الفظيع" في إيران لن يكون مكاناً آمناً.

قال رئيس وزراء كندا، الذي حضر تجمعًا كبيرًا للإيرانيين في أوتاوا مع زوجته: "ربما عندما يتغير النظام ويتحسن الوضع في إيران ، لن يُنسى المسؤولون عن قمع الشعب ولن يُسمح لهم أبدًا بذلك. تعال الى كندا."

وفي وقت سابق، في 25 أكتوبر / تشرين الأول ، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على 15 فردًا ومؤسسة إيرانية فيما يتعلق بمقتل مهسا أميني وقمع الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية