Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

فيديو سقوط طائرة مغربية ومهارة الطيار تنقذ الموقف.. ما حقيقة القصة؟

25/01/2023 . 20:47

Featured Image

الرباط (خدمة تقصي صحة الأخبار من فرانس برس)

فيديو متداول يوثّق لحظة سقوط طائرة مغربية

تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قيل إنّه يُظهِر حالة ذعر بين مسافرين على متن طائرة مغربية كانت على وشك التحطّم.

ويتألّف الفيديو المتداول من مقطعين، يُظهر الأول مشهدًا من داخل طائرة تتعالى فيها أصوات الركّاب وهم يردّدون عبارات الشهادة.

أما الثاني فيُظهر مشهدًا لطائرة في الجو تحمل علامة شركة الطيران المغربيّة وهي تكاد تسقط في البحر، قبل أن تتمكّن من العودة إلى اليابسة وتحطّ في مدرج مطار.

ويوحي تركيب المقطعين معًا بأنهما يصوّران حادثة واحدة لطائرة مغربية.

وقال ناشرو الفيديو الذي حصد مليوني مشاهدة على صفحة واحدة على فيسبوك إن المشاهد تُظهِر نجاح ربان طائرة مغربية في تفادي كارثة.

ما حقيقة الفيديو المتداول؟

ولكن المشاهد لا توثق لطائرة كادت تسقط في البحر، فمن العناصر المثيرة للشك في المقطع الأول ظهور مقاعد باللونين الأصفر والأزرق، وهما اللّونين المعتمدين من شركةرايان إيرالإيرلندية، في حين تتحدث الإدعاءات عن طائرة مغربية.

فيديو سقوط طائرة مغربية ومهارة الطيار تنقذ الموقف.. ما حقيقة القصة؟
صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 25 يناير 2023 عن موقع فيسبوك

وعلى ضوء ذلك أرشد البحث باستعمال كلمات مفتاحية مثلحادث رايانير مغاربةإلى مقطع الفيديو نفسه منشورًا على يوتيوب سنة 2020.

ونُشر الفيديو آنذاك على أنه يُظهر حالة خوف في طائرة تابعة للشركة الإيرلندية مرّت بمطبّات هوائية.

وآنذاك، شهدت طائرة تابعة لشركةرايان إيركانت متجهةً إلى بروكسيل من مطار وجدة شرق المغرب مطبّات هوائية شديدة وفق ما نقلته وسائل إعلام عربية، لكن ذلك لم يؤثّر على سلامتها.

أما الفيديو الثاني الذي تظهر فيه طائرة تحمل شعار شركة الطيران المغربية وهي تُحلّق في السماء وتقترب من مياه البحر، فهو يتشابه مع مقاطع كثيرة منتشرة على الإنترنت لمحاكاة إلكترونية لرحلات جوية.

إثر ذلك، أكد ربّان لبناني لوكالةفرانس برسبعد الاطلاع على الفيديو أنه لا يصوّر رحلة حقيقية.

وقال الطيار الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمههذا الفيديو مجرّد محاكاة، مشيرًا إلى عناصر تقنيّة تجزم بذلك، منها سرعة حركة الطائرة.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية