Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تريندينغ الآن | "على زمن بابا كنا دفيانين".. طفلة سورية تفطر القلوب

08/12/2022 . 20:39

سوريا (تريندينغ الآن)

تريندينغ الآن| طفلة سورية يتيمة توجه رسالة على مواقع التواصل

كلمات مؤثرة في مقطع فيديو لا يتعدى الدقيقتين، اختزلت قصة معاناة طفلة سورية تعيش في أحد مخيمات سوريا هي وعائلتها.

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بمقطع الفيديو، الذي روت فيه الطفلة الواقع المر الذي تعيشه خصوصا في مثل هذه الفترات من السنة.

وبينت كذلك أنها تعيش مع عائلتها في خيمة منذ سنوات، تعاني فيها من قلة حطب التدفئة، إذ تنام دون أن تشعر بأطرافها من شدة البرد.. مؤكدة أن والدها قضى في الأحداث السورية الأخيرة، مشيرة إلى أن الجوع أيضاً ينهش بطونهم كل يوم.

الطفلة قالت وهي تبكي برفقة شقيقتها ما يلي: "بردانة يا عمو.. بردانة وجوعانة.. وكل يوم أنام هكذا، من يوم ما توفّى أبونا".

انتشر المقطع عبر صفحات السوشيال ميديا في زمن قياسي.. وعبّر المغردين عن تأثرهم بهذا المقطع وبالظروف الصعبة التي يعيشها البعض بسبب الحروب والأوضاع الأمنية الغير مستقرة.

المغرّدة "عبير" وفي تعليقها عن هذا الفيديو تحدثت عن صعوبة الحياة بعد فقدان الأب فقد قالت: " ثقيلةٌ الحياة بدون أب مهما كان الإنسان يتظاهر فيها بالقوة ، موت الأب ألمٌ مميت ، من مات أبوه فقد سنده وإن بلغ ما بلغ ، كسرٌ وفقدٌ شديد وحياةٌ أخرى انتزعت منها الفرحة وأفقدت أصحابها لذَّة الأشياء ، فقدان الأب كسرٌ لا يُجبر".

شقيقة الطفلة التي كانت تروي قصة حياة عائلتها، حتى وان كانت صامتة طيلة الفيديو، استطاعت إيصال رسالة قوية جدا بدموعها وعن هذه الدموع المؤلمة قالت "ريم": " ما في ألم نفسي اقوى من اللي تحس فيه هذه البنت، حتى طريقة بكاء الأطفال فاقدتها يا ربي الطف فيهم".

وفي تعليق آخر قال " قرناس بن سعد" ما يلي: "والله ان حنا في نعم عظيمة وكبيرة جداً يبي لها شكر ومحافظة عليها .. ولا بتزول .. ما يحس فيها الا الي فقدها مثل هذول الي تتقطع القلوب عليهم .. اسأل الله ان يحفظهم ويرزقهم من حيث لا يحتسبون ويعوضهم خير ويرحم والدينهم ".

وفي تعليق مختصر أكد "عزوز" ما قاله المغرّد السابق قائلا: " تصعْر في عينك كل مشاكلك بعد ماتشوفهم".

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية