أسامة بن لادن.. أسطورة صنعها إعلامه

بعد عشر سنوات من مقتل أسامة بي لادن في أبوت آباد، فإن عمل حياته، تنظيم القاعدة، يعطي أنفاسه الأخيرة. المشروع الذي حدد حياة أسامة بن لادن قد فشل. أفراد أسرته الرئيسيون إما ماتوا، كأبنه حمزة، أو تبرأوا منه كوالدته. كشفت وثائق أبوت آباد عن شخص فظيع، ففي النهاية، كان نرجسيًا ثريًا يائسًا للشرعية، لم يعطه والده أي اهتمام أبدًا -هذا مشابه للظواهري، لم يستطع أي منهما أن يرتقي باسم عائلته ولجأ إلى تمييز نفسه باتباع المسار الخطأ-. كانت قصص تقواه أو شجاعته المفترضة مجرد أساطير قام هو بنفسه بالترويج لها ونشرها بمكر من خلال استخدام أمواله وتقنيات الإنتاج الإعلامي المخادعة. حبه لوسائل الإعلام واعتماده التام عليها موثَّق جيداً، حيث استطاع أن يزرع صورة زائفة، سرابًا، وثبت على وجه اليقين أنه فاسد تمامًا وسامًا في جميع أنحاء العالم، فـ “الأمير” المزعوم له ميراث من الغدر والخراب.

الجانب الآخر لأسامة بن لادن.. قراءة في التعاون الأمني بين إيران والقاعدة

image

المزيد في هذا الملف:

أسامة بن لادن.. الأسطورة الوهم

بينها أفلام كارتون.. 9 أشياء غير متوقعة تم اكتشافها داخل مخبأ أسامة بن لادن

بعد 10 سنوات على مقتله.. ما هو الإرث الحقيقي لأسامة بن لادن

الذكرى العاشرة لمقتل أسامة بن لادن.. حكايات صادمة من وثائق "آبوت آباد"

حقائق عن مخبأ أسامة بن لادن الأخير.. تفاصيل قد لا يعرفها الكثيرون