Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

حصري.. الناطق باسم طالبان يرفض بيعة الظواهري ويعبّر عن ازدرائه للقاعدة

09/05/2021 . 01:42

Featured Image

مقاتلين من حركة طالبان - Getty

أفغانستان (أخبار الآن)

"ليس هناك من بيعة".. بهذه الكلمات أجاب سهيل شاهين، الناطق باسم طالبان على سؤال "أخبار الآن"، حول بيعة زعيم القاعدة أيمن الظواهري لزعيم طالبان هبة الله أخوند زاده.

وقال سهيل شاهين: "كلا، لا وجود لأيّ بيعة، من قال إنّ هناك بيعة؟ ليس هناك من أيّ بيعة. هذه إحدى المزاعم التي يطلقونها ويستخدمونها لدعم أهدافهم. ولكن في الحقيقة ليس هناك من بيعة".

حصري.. الناطق باسم طالبان يرفض بيعة الظواهري ويعبّر عن ازدرائه للقاعدة
الناطق باسم طالبان سهيل شاهين لأخبار الآن - حصري

تكمن المشكلة في أنّ الظواهري بايع أخوند زاده في رسالة نشرت في يونيو/ حزيران 2016. في الواقع سارع الظواهري بإعلان البيعة وهو المعروف بأنّه يأخذ وقته في العادة في التصاريح، وأعلنها حرفياً بعد بضعة أسابيع على تولّي أخوند زاده زعامة طالبان.

 

فما الذي يحصل فعلاً؟ بادىء ذي بدء ليس من المستغرب أن تنفي مجموعات متطرفة مثل طالبان، وقائع واضحة وتطلق الأكاذيب عندما يخدم ذلك مصالحها. ولكن المشكلة هي أبعد من ذلك: لم تقبل طالبان قط بيعة الظواهري علناً أو اعترفت بها حتى، وهذا بمثابة صفعة لزعيم القاعدة. فطالبان المنشغلة بتحقيق طموحاتها السياسية الكبيرة تنظر بوضوح إلى القاعدة كمصدر للمتاعب وبكلّ بساطة لا تستحق العناء.

ولطالما كان الوضع على هذا المنوال، لكنه أصبح جليّاً أكثر خلال محادثات السلام. فبنظر قيادة طالبان التي تستحوذ على اهتمام العالم حالياً، والترف المغالى فيه في الدوحة، القاعدة هي لا شيء، والظواهري لا أحد.

لذلك ليس من المفاجىء البتّة أن يمضي قدماً سهيل شاهين، الناطق باسم طالبان، في مقابلته الحصرية مع "أخبار الآن" في إنكار أيّ وجود للقاعدة في المناطق الأفغانية الريفية الشاسعة التي تقع تحت سيطرة طالبان.

وقال سهيل شاهين: ليس هناك من وجود للقاعدة في أفغانستان. فليس للقاعدة ولا لأي أفراد آخرين أي مركز تجنيد أو مركز لجمع التبرعات أو مركز تدريب في كافة أنحاء أفغانستان.

 

حصري.. الناطق باسم طالبان يرفض بيعة الظواهري ويعبّر عن ازدرائه للقاعدة
الناطق باسم طالبان سهيل شاهين لأخبار الآن - حصري

يلاحظ هنا أنّ الناطق باسم طالبان ذكر مراراً وتكراراً محادثات الدوحة، وشدّد في معرض حديثه على أنّهم ملتزمون بمنع أيّ اعتداء يُشنُّ من أفغانستان على الولايات المتحدة الأميركية أو حلفائها. بمعنى آخر، أكّد الناطق باسم طالبان على أكثر السيناريوهات محاكاةً للمنطق، وهو أنّ طالبان منشغلة حالياً بإطباق سيطرتها على كامل الأراضي الأفغانية، ولا تريد أن يكون الظواهري أو تنظيمُه المتفكك، عالةً عليها.

ومن هنا يضع تصريح الناطق باسم طالبان لـ"أخبار الآن" الظواهري في حيرة من أمره: فإمّا عليه أن يتراجع عن إيديولوجيا العنف التي يعمل بها، إمّا أن يمضي قدماً ويلغي مبايعته لطالبان. فهل يتحلّى الظواهري بالشجاعة الكافية ليدينَ اتفاق السلام الأفغاني على الملأ؟ فإنْ فعل ذلك، سيدمِر نفسه بالكامل، لذلك لا يبقى أمامه سوى احتمال وحيد، وهو حلّ تنظيم القاعدة.

وبالتالي تجعل مقابلة الناطق باسم طالبان مع "أخبار الآن" ذلك، واضحاً وضوح الشمس بالنسبة لأيّ شخص لا يحاول أن يخذل نفسه.

 

شاهد أيضاً: الجزء الأوّل من مقابلة الناطق باسم طالبان سهيل شاهين الحصرية مع "أخبار الآن"

حصري.. طالبان تنكر وجود القاعدة في مناطقها

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.