عاجل

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

مقتل 7 مسلحين من القاعدة بغارة من دون طيار في شبوة

أخبار الآن | شبوة - اليمن - (وكالات)

قتل 7 مسلحين، ينتمون إلى تنظيم القاعدة، بضربة من طائرة من دون طيار، في محافظة شبوة، جنوبي اليمن. وقالت مصادر محلية، إن طائراتٍ من دون طيار أمريكية، قصفت سيارة كانت تـُقل مسلحين في مديرية بيحان في محافظة شبوة. وأضافت المصادر بأن الغارة أدت إلى احتراق السيارة ومقتل 7 كانوا على متنها.

وأضافت المصادر بأن الغارة أدت إلى احتراق السيارة ومقتل 7 كانوا على متنها، وتشن الطائرات الأمريكية من حين لآخر غارات على عناصر القاعدة في عدد من المحافظات اليمنية.

 

 

من هم افراد القاعدة في اليمن؟
افراد القاعدة اليمنيون معروفون في جميع أنحاء العالم لكونهم متطرفون للغاية ومكلفون  بإجراء هجمات بارزة لذلك  فهم في صلب المجموعات  التابعة  للقاعدة  الامير السابق للقاعدة في شبه الجزيرة  العربية ناصر الوحيشي  شغل منصب السكرتير الخاص لابن لادن.

الأمير الحالي قاسم الريمي يشتهر بتنسيق الهجمات التي قتلت أعداداً قياسية من المدنيين اليمنيين. و أحد الأمثلة البارزة كان هجوم العام  2013 على المستشفى العسكري يمني. حيث أعلن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية بفخر مسؤوليته عن الهجوم المدمر. و في وقت لاحق بعدما  أظهرت لقطات كاميرات المراقبة ان المهاجمين ذبحوا الأطباء والممرضات والمرضى داخل المستشفى بوحشية ومن دون أي اعتبار أو ندم، أُجبر الريمي على تقديم اعتذار. 

قبل ذلك في عام 2012، نفذ تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية الهجوم الأكثر دموية في تاريخ اليمن، عندما شن هجوماً انتحارياً خلال الاستعدادات ليوم الوحدة اليمني، مما أسفر عن قتل 120 يمنيا وجرح 200 شخص.

في الواقع، إن الإرهابيين اليمنيين مرتبطون فقط بالإسم بكبار قادة القاعدة كما يتضح من محاولاتهم المتكررة لإنشاء إمارة إسلامية، أولاً في أبين في عام 2011 ومن ثم في المكلا في عام 2016.

هذا بالطبع يخالف المبدأ الأساسي للقاعدة بأنه يجب على المقاتلين ألا يحتفظوا بالأرض أو يسعون إلى الحكم، بل يجب أن يستمروا في شن حرب العصابات إلى الأبد.

الجدير بالذكر أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية كان يسعى إلى استغلال غياب بن لادن في عام 2011 كذريعة للبدء في الانشقاق عن طريق تشكيل "إمارة" خاصة به، وربما يرى غياب الظواهري عن المشهد خلال الفترة الحالية كفرصة أخرى. والأمر الأكثر أهمية هو تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية يحاول خادعاً تغيير اسمه إلى أنصار الشريعة، كطريقة للتخلص من اسم القاعدة الملوث والبدء في تأسيس المزيد من الاستقلال.

في كلتا الحالتين - سواءً من أجل الحكم أو تغيير الهوية – قامت القيادة العليا للقاعدة بشلّ يد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية فعاد بهدوء إلى الحظيرة حفاظا على المظهر  بينما لتنظيم يسعى إلى فرص أفضل.

ربما للأسباب المذكورة يبدو أن الأمير الجديد للقاعدة  قاسم  الريمي لا يحظى بالاهتمام أو الثناء من زعيم  القاعدة مثل الأمير الذي سبقه. يمكن تفسير ذلك لأنه متطرف للغاية على سياق داعش، أو بسبب محاولاته للاحتفاظ بالأراضي. في كلتا الحالتين ، يبدو أن هناك توترًا في العلاقة بين كبار قادة القاعدة و قادة التنظيم في شبه الجزيرة العربية. هذه  العلاقة  قد إنقطعت تماماً مثل غيره، وهو تابع للقاعدة بالإسم فقط.

ومن الجدير بالذكر أن وسائل الإعلام الخاصة به لا تشير إلى الظواهري أو تظهر أي احترام له. اعلام هذه  المجموعة  في شبه  الجزيرة  العربية  تركز بشكل كامل على القضايا اليمنية، وهي تحيّد نفسها  ببطء عن التجربة الدولية الفاشلة من أجل التركيز على اليمن و لكي تحظى بقبول بين القبائل اليمنية. هذه القبائل قد إكتفت من إسم القاعدة و العنف والنزاع الذي تمثبه  و هذا  ما  يفسر كثرة الشائعات حول انضمام هذا التحالف إلى مقاتلي داعش.
 


اقرأ أيضا: 
تراجع غير مسبوق لنشاط القاعدة في اليمن



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...