عاجل

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

أبو بكر البغدادي.. من خليفة مزعوم إلى هارب مهزوم

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة ( نضال عمرية)

من هنا.. وتحديدا من هذا المنبر.. بدا كل شيء صادما.. شخص غريب الملامح.. يلتحف رداء اسود كما مرافقيه.. يعتلي حشدا.. يلقي خطبة.. وينصب نفسه قائدا على ثلة مسلحين جاؤوا من شتى اصقاع الأرض.. ليعلن قيام دولة كبرى زُعم آنذاك انها ستاتي على بر البلاد وبحرها..

حفل الخطاب بتعبيرات هوجاء لم تكن في حقيقتها سوى اكاذيب منمقة.. ابراهيم عواد إبراهيم علي السامرائي..او ما يعرف بابي بكر البغدادي.. ذهب بعيدا في نسج معالم الدولة المزعومة لاتباعه.. واطلق وعود سخية بتكرار مشهد احتلال مدينة الموصل على مدن أخرى امام اعينهم مرات ومرات.. وانها.. اي مدينة الموصل.. ما هي الا اول الغيث صوب ما هو اشد قدما.. واعظم هولا.

إقرأ: من سيخلف البغدادي في حال مقتله؟

لكن المفاجاة.. وبعد ثلاث سنوات على ذاك الخطاب الشهير.. اختفت تلك الشعارات واضحت ضربا من الخيال.. واختفى معها قائلها.. ثم اختفت لاحقا شعارات التباهي والتمجيد بالدولة المفترضة.. واضحت مساع البغدادي تقتصر حصرا ما بين كر وفر من مخبئ لاخر متغاضيا عن مصير الالاف من افراد التنظيم المتساقطين يوميا على اكثر من جبهة.. وهو ما دحض رواية زعيم التنيظم وزمرته القيادية الذين ابدوا استعدادهم في القتال جنبا الى جنب مع افراد التنظيم.

أبو بكر البغدادي ذاك الزعيم الذي أراد ومقاتليه عبور جميع الحدود.. يجتازها اليوم هاربا متخفيا لا متقدما.. تقارير استخباراتية عديدة أجمعت انه يتخفى في مكان مجهول على الحدود العراقية السورية.. اذ ان تلك المناطق ذات كثافة سكانية منخفضة ويسهل فيها التعرف على الغرباء ما يوفر له ملاذا امنا.. ويتنقل بين اكثر من مخبىء في سيارات مدنية او شاحنات صغيرة كانت للمزارعين.. وهو يغير من شكله وملامحه باستمرار كي لا يتم التعرف عليه... ويصاحبه فقط سائق وحارسان شخصيان.. وهنا يظهر جليا هاجس البغدادي الأمني وتهاوي شعوره بالثقة بأولئك الذين يكتنفوه.. فالمكافاة التي رصدتها واشنطن للادلاء بمعلومات عن زعيم التنظيم قد يسيل لها لعاب احد المرافقين ضمن الدائرة الصغيرة المحيطة به.

ترصد نهاية داعش في العراق وسوريا ظلالا من الترقب حول مآل زعيم اخطر تنظيم إرهابي في العالم.. وتفتح بابا من تكهنات لا تنتهي حول مصيره الذي تضاربت حوله الانباء مؤخرا.. واي كان من ذلك.. فان هزيمة داعش الوشيكة في مدينتي الرقة والموصل قصمت ظهر زعيم التنظيم وقلمت اظافره.. ولم يعد بإمكانه سوى.. الاكتفاء بالاختباء.


إقرأ أيضاً:

هذه هي الحياة الجديدة التي يعيشها البغدادي

البغدادي مختف وأفراده لايعلمون مكان تواجده



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

آخر الأخبار