مايكروسوفت عملاق التكنولوجيا ومقره سياتل، وأربع مجموعات إخبارية كبرى في الاتحاد الأوروبي، اعلنوا  عن خطتهم للعمل معا لإيجاد حل لـتفويض السداد من أجل استخدام المحتوى الإخباري من حراس البوابة ذوي القوة السوقية المهيمنة.

مايكروسوفت
مايكوسوفت تتبع خطة جديدة تجاه سياسة نشر الاخبار

وأوضحت مايكروسوفت ودور النشر أنها سوف تستلهم تشريعا مقترحا في أستراليا لإجبار المنصات التقنية على مشاركة الإيرادات مع شركات الأخبار ، ويتضمن التشريع أيضا نظام تحكيم لحل النزاعات حول السعر العادل للأخبار.

وسبق أن منعت  شركة فيسبوك الأستراليين الأسبوع الماضي من الولوج للأخبار، ومشاركتها عبر منصتها، استجابة لمقترحات الحكومة، لكن الخطوة المفاجئة أثارت ردود فعل عامة عنيفة وزادت من الجدل حول مدى القوة التي تتمتع بها الشبكة الاجتماعية.

في غضون ذلك، اتخذت غوغل مسارا مختلفا، من خلال وقف صفقات السداد التي أبرمتها مع المؤسسات الإخبارية، بعد التراجع عن تهديدها الأولي بإغلاق محرك البحث الخاص بها أمام الأستراليين.