تريندينغ | حملة لمقاطعة عيد لأضحى أسعار الأضاحي

ارتفعت أسعار الأضاحي مع اقتراب عيد الأضحى، مما تسبب في جدل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي

هاشتاغ “أضاحي العيد وعيد الأضحى، وأسعار الأضاحي” انتشرت بشكل واسع عبر مختلف الصفحات.

وندد النشطاء بهذه الظاهرة التي أصبحت تتكرر سنة مع اقتراب العيد

في مصر ارتفعت أسعار الأضاحي بنسبة30بالمئة من 12500 جنيه مصري لـ 17 ألف جنيه أي ما يعادل 400 دولار.

الغلاء جعل الكثيرين في مصر يمتنعون عن شراء الأضاحي كما قال “سيف بحيري” الللي كتب: ” عليه العوض.. أعرف ناس بتضحي كل سنه بقالهم سنتين مبيضحوش بسبب الغلاء ولسه شكل القادم أسوء”.

أما في الجزائر، وبحسب النشطاء أصبح سعر الخرفان في السوق يتراوح بين 10000 دينار جزائري إلى 12000 ألأف دينار جزائري (400 دولار تقريبا).

الناشط “عبد الحق” من الجزائر قال: “أسعار الكباش الحقيقية من 2 ملاين الاصغر حتى لـ 10 ملايين الأكبر فيهم تاع ولاد جلال أما لي راه يبيع 15 و 20 و 30 عند ربي تتحاسبو ڨاع هذا عيد وفايت ويبقاو غير الأفعال”

وتبدأ أسعار الأضاحي في المغرب من 5000 درهم مغربي أي ما يعادل 500 دولار .

الإرتفاع المخيف في الأسعار جعل عضو في مجلس النواب المغربي تتحدث عن هذا الموضوع خلال جلسة الأسئلة الشفوية بالمجلس.

وعن الجدل الحاصل في المغرب قال “يوسف شهبون”: ” لا أحد يفرض على الناس التضحية إذا لم يستطيعوا، هذه صارت فقط عادة اجتماعية و لاعلاقة لها بالدين و لا بتعاليمه المبنية في الأساس على الاستطاعة و على الوسطية”.

ننتقل إلى الكويت أين سعر الأضاحي في السوق وصل إلى من 200 دينار كويت أي أكثر من 600 دولار بالرغم من أن السلطات قانت باستيراد 30 ألف رأس غنم من الأردن للحد من هذا الارتفاع.

المتابع ” طلال الصانع ” قال: “استغلال مو طبيعي.. أتمنى من الحكومة أخذ ضرائب من أصحاب المزارع وأي شخص يرعى حلال عشان يحس أن الدنيا مو فوضى”

بالنسبة للسعوديين هذه الأسعار مقبولة مثلما قالت صاحبة حساب “لبيه” عندما كتبت: ” يعني بـ 2600ريال سعودي تعتبر نوعاً ما أضاحي مقبولة السعر أشوف سوقكم أرخص من سوقنا الأضاحي العام وصلت الى 4000 ريال”.