Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تريندينغ الآن | بالفيديو.. حلاق يدعم مريضة بالسرطان على طريقته الخاصة

21/01/2023 . 20:36

دبي (تريندينغ الآن)

تريندينغ الآن | حلاق يزيل شعره لدعم مريضة بالسرطان

حقق مقطع فيديو لتصرف إنساني من حلاق أثناء إزالة شعر عميلته المصابة بالسرطان، ملايين المشاهدات على منصات التواصل.

ظهر الحلاق في الفيديو وهو يزيل شعر الفتاة المريضة التي كانت في حالة نفسية صعبة أثناء قيامه بذلك وللتخفيف عنها ودعمها قام الشاب بحلق شعره بنفسه أمامها مباشرة.

تأثر الشابة كان واضحًا جدًا بعد المبادرة الطيبة والإنسانية الذي قام بها الحلاق.. وتأَثُر المتابعين الذين شاهدو الفيديو كان أكبر فقد عبّروا عن سعادتهم بهذه اللفتة الانسانية كما عبّروا بدورهم عن دعمهم للمريضة.

المغرّد "بندر" قال في سطور تعليقه الجميل ما يلي: "كثيرون على قيد الحياة .. قليلون على قيد الانسانية.. لا تستخفن بأيّ شيء من جبر الخواطر مهما قلّ، كلمة أو إشارة، فالقليل منك كثير."

"علي كريري" أشاد بتصرف الحلاق وأكد على أهمية الدعم النفسي في مثل هذه الحالات.."علي" قال: "جميل جداً الاحساس بالاشخاص حولك، والاجمل هو ملامسة شعورهم والوقوف بجانبهم والتضحبه لأجلهم.. تترك اثر كبير لديهم وتخفف من معاناتهم، فلا تبخلوا بمشاعركم النبيله تجاه كل من يواجهكم، فالدعم النفسي والبدني قوه هائله لمن ارهقتهم الحياة ليتجدد لديهم الأمل مره أخرى".

"بشرى" كذلك تحدثت عن أهمية الدعم النفسي قائلة: " حرفياً شعور يهد كل شي فيك بمجرد ماتشوفهم في أقصى مراحل التعب وانت ماتقدر تسوي ولا شي غير انك تدعي لهم وتحاول تدعمهم نفسياً باللي تقدر عليه .. الله يشفيهم ويقويهم يارب".

هناك من يرى المبادرة من منظور مختلف مثل "منال" التي كتبت في تغريدتها: "كل شخص يختلف تقبله للموضوع.. فيه ناس تحتاج للمواساة بهذي الطريقة.. و فيه من يكفيه الكلام بحب.. و فيه من يحتاج تشجيع بس. و فيه من يكره المواساة أصلا لأنه متقبل الموضوع و فيه أشياء ثانيه كثير يركز عليها تهم أكثر من الشعر، و فيه من عنده الموضوع عادي و يتمقل صلعته و هو يضحك.

"نجا" كان لها رأي آخر حول طريقة دعم الشابة فقد قالت: " ساعات المبالغه في الدعم او في العاطفة ممكن تحسس الشخص البتدعمه بالذنب او تحسسه انو مثير للشفقه".

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية