تريندينغ الآن | شاهد..سيدة تحتفل بعيد ميلادها وحيدة بالدموع.. ورواد مواقع التواصل الاجتماعي يتعاطفون معها

أمريكا اللاتينية (تريندينغ الآن) - 21/07/2021 . 21:57

فيديو متداول لسيدة تحتفل بمفردها يثير تعاطف العديد 

انتشر في الآونة الاخيرة مقطع فيديو قصير تم تداوله لسيدة كانت تحتفل بعيد ميلادها لوحدها , وتبدو عليها تعابير الحزن والوحدة، حيث قامت بالتصفيق والغناء رغم بكائها في محاولة للترفيه عن نفسها.

يُظهر الفيديو موظفي المطعم وهم ينضمون إليها ويحتفلون معها في حركة إنسانية منهم

ردود أفعال رواد مواقع التواصل الاجتماعي

ردود الأفعال كانت متفاوتة , حيث استنكر العديد تداول الفيديو واعتبر أنه ليس من اللطيف مشاركة المقطع لموقف حزين مثل هذا , بينما تمنى آخرون أن يكون المقطع مزيفاً وعبروا عن خوفهم من المستقبل بسبب هذه المواقف.

نستعرض معكم بعض التعليقات

دعاء:

“معقول بس صير بعمرا كون وحيدة بعيد ميلادي 

يا الله شعورا بموت أكيد”

 

جهاد:

متخيلين الفيديو ده صعب اد ايه؟ فيه حاجه أصعب منه بقى

وهي إنك تبقى وحيد وسط كل الناس اللي حواليك دول”

امل:

اصعب شي في الدنيا الوحده بالذات لو كانت مش باختيارك”

 

هشام:

يعني بتمنى الفيديو يطلع fake أو تمثيل عشان مجرد تخيل المشهد ده حزين أوي فأتمنى إن ميكونش حد حاسس بالحزن ده والله”

جميلة:

“الوحدة ..قتل بطيء تقتات على الروح ..

حين لا يملك الإنسان من يبكي على كتفه 

من يمسح دمعه 

من يشعل له شمعة فرحه..

اللطف والرحمة سبيلك لأن لا تكون وحيد ..ليس بالضرورة أن تحب ..لكن لا تكره أحد ..عندها سوف يزدحم عالمك بالرفقاء ..فكل القلوب تهفو لرفقة رحماء .فكن لطيف”

يعد يوم ميلاد الشخص من أكثر الايام سعادة وخصوصية، حيث يحتفل بنفسه وبحياته وانجازاته لذلك من النادر ان يُعتبر هذا اليوم يوماً حزينا.

رغم ذلك تنتشر القصص والصور والمقاطع التي تثبت عكس ذلك في الآونة الاخيرة.

لكن في النهاية  يمكننا ان نعتبر أن هذه القصة لم تكن حزينة، حيث احتفل عدد من موظفي المطعم مع السيدة,

،شاركونا عبر التعليقات تواريخ اعياد ميلادكم وقصصكم الطريفة او الحزينة عن أيامكم المميزة، وكل عام وانتم بخير من أخبار الآن 

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.