Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تريندينغ لايف| أب سوري يلقي ابنه في البحر أثناء هجرة غير شرعية لهذا السبب المؤسف

19/09/2022 . 19:44

Featured Image

صورة من مقطع الفيديو المتداول

دبي (تريندينغ لايف)

أب سوري يرمي ابنه في عرض البحر بعد وفاته

  • أصيبوا بالإسهال الحاد والجفاف الشديد
  • 6 مهاجرين، بينهم أطفال ونساء ومراهقون، فارقوا الحياة

 

تداول ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لإلقاء أب سوري بأحد أطفاله في البحر بعد أن فارق الحياة عطشاً، خلال رحلة ذهاب بلا عودة إلى إيطاليا بحثاً عن حياة أفضل.

وأظهر الفيديو المتداول الأب السوري وهو يكفّن ابنه بملابسه وسط حالة من الصدمة والخوف انتابت الموجودين على أحد قوارب الهجرة غير الشرعية، كما سمعت تكبيرات من المهاجرين ترحماً على أرواح من رحلوا من أطفال ونساء لقوا حتفهم بين أمواج البحر المتوسط.

وعاش ما يقرب من 32 مهاجراً مأساة حقيقية بعد أن نفد منهم الطعام والشراب والوقود خلال رحلة على أحد القوارب التي انطلقت من مدينة أنطاليا التركية إلى ميناء بوزالو في صقلية بإيطاليا في 27 أغسطس الماضي.

وحاول الموجودون على القارب إيجاد أي وسيلة للبقاء على قيد الحياة، فخلطوا مياه البحر المالحة بمعجون الأسنان، في وجبة أخيرة بعد أن اشتد بهم الجوع والعطش.

بينما لم يتحمل 6 أشخاص بينهم 3 أطفال الماء المالح، وأصيبوا بالإسهال الحاد والجفاف الشديد وفارقوا الحياة، فيما تمسك الباقون من الركاب بجثامين الموتى على أمل دفنهم بشكل لائق حين يصلوا إلى البر، حسب وكالة رويترز.

وبسبب طول الرحلة، فقد تعرضت جثامين الموتى إلى التعفن بفعل الرطوبة الشديدة؛ ما دفع الركاب إلى تكفين الضحايا، لا سيما من الأطفال في ملابسهم والإلقاء بهم إلى البحر، بينما تمكنت إحدى السفن الإيطالية من إنقاذ بقية الركاب بعد أيام عدة في عرض البحر.

في غضون ذلك، أكدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وفاة 6 مهاجرين سوريين جوعاً وعطشاً خلال محاولتهم عبور البحر المتوسط على متن قارب.

وأوضحت المفوضية الأممية، أنه كان على متن القارب أكثر من 30 شخصاً، مشيرة إلى أن عدداً كبيراً من الناجين في وضع صحي شديد الخطورة.

كما غردت ممثلة المفوضية في إيطاليا، كيارا كاردوليتي، وقالت إن "6 مهاجرين، بينهم أطفال ونساء ومراهقون، فارقوا الحياة في البحر، ماتوا من العطش والجوع والحروق الشديدة".

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.