وعندما جرت الاستعانة بهذه الطريقة، دخلت في طور التجارب كما خضعت لقاحات كورونا لتمحيص وتدقيق من قبل الحكومات والهيئات العلمية والطبية المختصة، ولم يكن ثمة أي مؤشر على تسببها بضرر محتمل.

 

[caption id="attachment_591046" align="aligncenter" width="960"]لقاحات لقاحات كورونا والشائعات التي دحضها العلماء[/caption]

4-  اللقاح يحدث الكثير من الأعراض الجانبية:

الأعراض مسألة مألوفة في منتجات الطب والصيدلة، وهذه الأعراض يمكن أن تعالج بسهولة فائقة، في حال حصولها وقلما تكون شديدة في الجسم.

5- لانعلم عمر فاعلية اللقاح :

يردد كثيرون أنهم لن يأخذوا جرعة اللقاح، لأنهم لا يعلمون ما إذا كان قادرا على تحصينهم مناعيا لمدة طويلة، وهنا يقول الخبراء إنه ليس من العذر الوجيه أن نرفض اللقاح، لأننا لسنا واثقين من طول المدة، في حين أنه من

الطبيعي أن نأخذه مرة أخرى، إذا احتجنا إلى ذلك، أو في حال ظهرت سلالة جديدة متحورة تستلزم حقنة إضافية.

6- سننزع الكمامة بمجرد اخذ اللقاح:

يعتقد كثيرون أنهم سينزعون الكمامة بمجرد أخذ اللقاح، يوضح الخبراء أن اللقاح لا يعني أن الشخص الذي أخذه لن يلتقط الفيروس، وهذا يعني أنه قد يستطيع نقله إلى الآخرين، حتى وإن لم تظهر عليه أعراض بفضل التطعيم الذي

استفاد منه.