Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

فاقدو النظر يمكنهم تصفح انستغرام.. كيف ذلك؟

خدمة انستغرام تتضمن خاصية يمكن أن تخدم تلك الفئة من الأشخاص 

image

شعار انستغرام

الولايات المتحدة (aitnews) - 01/08/2021 . 14:14

خاصية على "انستغرام" يمكن أن تخدم فاقدي النظر

  • هناك تقنيات عديدة متوفرة لفاقدي النظر تساعدهم على القراءة وتصفح الانترنت
  • خدمة انستغرام تتضمن خاصية يمكن أن تخدم تلك الفئة من الأشخاص

تتواجد في عالمنا الكثير من الوسائل والتقنيات التي تساعد فاقدي البصر أو أصحاب النظر الضعيف على تصفح الانترنت.

ووسط ذلك، فإنّ تطبيق "انستغرام" الخاص بالصور يتضمن خاصية يمكن أن تخدم هذه الفئة من الأشخاص إلى حدّ ما.

وتسمى هذه الميزة "Screen Reader - قارئ الشاشة"، وتقوم بتوضيح اسم ناشر الصورة وتوقيت نشرها وعدد الإعجابات عليها، كما أنها توضح محتواها.

وتعتمد خواص هذه الميزة على نص يقوم المستخدمين بإدخاله يدوياً. إلا أنه عادة ما يهمل المستخدمون إضافة هذا النص، وفي هذه الحالة تقوم الخاصية بقراءة نص افتراضي.

وفي السياق، قال دانيال ماكان، منسق شبكات التواصل الاجتماعي في الاتحاد الوطني للمكفوفين إن قارئ المحتوى الصوتي قد يقوم بكثير من الأحيان بوصف الصورة بشكل خاطئ، وفق ما ذكر موقع "aitnews".

ورغم أن الأخطاء التي ترتكبها تقنيات وصف محتويات الشاشة كثيرة ومختلفة، إلا أنه ساعدت فاقدي البصر على تصفح الشبكات الاجتماعية حتى لو مع تجربة استخدام غير مثالية.

ويهتم عدد كبير من المستخدمين بتوضيح النص الوصفي لصورهم، والمعروف باسم Alt Text، وهي خاصية أصبحت شبكات اجتماعية عديدة منها إنستغرام توفرها.

إلا أنه حتى مع اهتمامهم هذا، فقد يخطئ الشخص المعافى في تحديد المعلومات التي تهم فاقد البصر لكي يتخيل محتوى الصورة.

وذكرت ماككان أنها تخبر أصدقاءها بأن كتابة النص الوصفي هو أشبه باختبار لجودة الكتابة، وكيف يمكنك وصف المحتوى بدقة في أقل عدد كلمات ممكن. كذلك، يجب أن تكون هذه النصوص واصفة ومليئة بالمعروفات، وليست نصوص أدبية صعبة الفهم.

من ناحية أخرى، يستطيع الذكاء الاصطناعي الخاص بـ"فيسبوك،" والمستخدم أيضاً في إنستغرام، على تقديم وصف للصورة، لكنه ما زال ضعيفاً، وهو يعاني من أخطاء قد تفسد فهم محتوى الصورة بالكامل بالنسبة لضعيف البصر.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.