Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

خططوا لتفجير متحف فرنسي.. الشرطة تلقي القبض على 3 رجال حاولوا سرقة قلادة ملكة مصرية

31/07/2021 . 14:50

تندرج القلادة التي تعود إلى الملكة المصرية نازلي، بين 550 قطعة جواهر صمَّمتها شركة الجواهر الفرنسية "فان كليف آند آربيلس" Van Cleef & Arpels، والتي تُعرض الآن في المتحف.

Featured Image

المتحف الفرنسي للتاريخ الطبيعي. المصدر: تويتر

باريس (thetimes)

الشرطة الفرنسية تلقي القبض على 3 رجال خططوا لسرقة قلادة ملكة مصرية

  • ألقت الشرطة الفرنسية القبض على ثلاثة رجال بعد أن أفشلت خطة كانت تهدف إلى سرقة قلادة مرصعة بالألماس وزنها 217 قيراطاً
  • اشتبهت الشرطة باستعداد الرجال لاستخدام مواد متفجرة لتفجير صندوق زجاجي يحتوي على القلادة
  • كانت المجموعة تخضع للمراقبة بعد أن تلقى الضباط بلاغاً بأنهم يستهدفون سرقة القلادة

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على ثلاثة رجال بعد أن أفشلت خطة كانت تهدف إلى سرقة قلادة مرصعة بالألماس وزنها 217 قيراطاً، صُمِّمت في عام 1939 لملكة مصر آنذاك، وتعرض في باريس حالياً، وفقاً لصحيفة ذا تايمز.

واشتبهت الشرطة باستعداد الرجال لاستخدام مواد متفجرة لتفجير صندوق زجاجي يحتوي على القلادة المعروضة في المتحف الفرنسي للتاريخ الطبيعي بالعاصمة الفرنسية.

الشرطة الفرنسية تعتقل الرجال الثلاثة

وقالت الشرطة إنها اعتقلت الرجال في 12 يوليو/تموز 2021، بعد أن ذهبوا إلى غابة تقع بالقرب من باريس؛ للتدرب على استخدام المتفجرات.

كانت المجموعة تخضع للمراقبة بعد أن تلقى الضباط بلاغاً بأنهم يستهدفون سرقة القلادة. ويقول الضباط إن اللصوص زاروا المتحف، لكن لم يلتفتوا إلى الجواهر والقطع المعروضة، بل انشغلوا بمراقبة الحراس ومتابعة تحركاتهم، كما أن المجموعة كانت تخطط للهروب على دراجة نارية.

وأشارت الشرطة إلى أن أحد الثلاثة يُوصف بأنه لص جواهر محترف، في حين أن الثاني كان قد أُدين سابقاً بالتورط ضمن عصابة سرقت جواهر من تصميم شركة "فان كليف آند آربيلس" بقيمة 600 ألف يورو، من شاحنة مصفحة بباريس في عام 2013، والثالث هو تاجر مخدرات صغير.

وتندرج القلادة التي تعود إلى الملكة المصرية نازلي، بين 550 قطعة جواهر صمَّمتها شركة الجواهر الفرنسية "فان كليف آند آربيلس" Van Cleef & Arpels، والتي تُعرض الآن في المتحف.

جدير بالذكر أن الملكة نازلي كانت زوجة الملك فؤاد، السلطان الذي أصبح ملكاً على مصر بعد رفع الحماية البريطانية عن مصر وإعلان الاستقلال في عام 1922.

سرقة صندوق الزكاة في مسجد في الجزائر...هل الحاجة مبرر؟

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.