Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

لمنافسة شركات صناعة السيارات.. آبل تواصل تطوير السيارة الكهربائية الذاتية القيادة

12/06/2021 . 17:01

لم تذكر آبل ما إذا كان كرانز يعمل في مشروع السيارة، الذي يسمى مجموعة المشاريع الخاصة أو SPG.

Featured Image

شعار شركة آبل. المصدر: غيتي

كاليفورنيا (theverge)

آبل تتخذ خطوة جديدة لتطوير سيارة كهربائية ذاتية القيادة

تسعى شركة آبل لبناء السيارة الكهربائية، التي تُريد من خلالها منافسة شركات صناعة السيارات مثل تيسلا، حيث عينت الشركة، أولريش كرانز، وهو مسؤول تنفيذي كبير سابق في شركة "بي إم دبليو"، وفقاً لموقع "ذا فيردج".

ويهدف هذا التعيين الى مساعدة الشركة في قيادة جهود السيارات الخاصة بها. فقد كان كرانز، قبل انضمامه إلى آبل، أحد مؤسسي Canoo، التي تعمل على سيارة كهربائية ذاتية القيادة، كما عمل في "بي إم دبليو" لمدة 30 عامًا، حيث قاد كرانز برنامج تطوير السيارات الكهربائية للشركة، الذي نتج عنه سيارة i3 الكهربائية والسيارة الرياضية الهجينة المسماة i8.

ولم تذكر آبل ما إذا كان كرانز يعمل في مشروع السيارة، الذي يسمى مجموعة المشاريع الخاصة أو SPG.

توقف المحادثات بين آبل وهيونداي

وفي وقت سابق من هذا العام ، أشارت شركة هيونداي إلى انها تُجري محادثات مع الشركة المصنعة لهواتف آيفون لتصنيع سيارتها قبل أن تتراجع عن تعليقاتها وتؤكد أنها لم تعد تجري مناقشات.

وفي عام 2018، وظفت آبل دوغ فيلد Doug Field من تيسلا، الذي عمل على Model 3.

وتمت إعادة هيكلة مشروع سيارة آبل عدة مرات، كان آخرها في أوائل عام 2019.

وبفضل خبرتها في سلاسل التوريد وتكنولوجيا البطاريات وتجربة المستخدم، تمثل آبل منافسًا رئيسيًا لشركات صناعة السيارات الحالية إذا أطلقت سيارة في أي وقت.

والجدير بالذكر أن آبل أصبحت الشركة الأكثر قيمة في العالم برأسمال سوقي يزيد عن 2 تريليون دولار أمريكي من خلال بيع أجهزة آيفون وآيباد وماك والخدمات.

لماذا “هواوي” أكثر خطورة مما نتخيل؟

بعد الجدل الذي سببه الصراع بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى من جهة وبين الصين بسبب شركة هواوي، برز الى العلن تساؤلات عن مدى خطورة الأخيرة وإصرار الدول على التحقيق بنشاطاتها بمجال تكنولوجيا الاتصالات والمراقبة.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.