يتميز بدقة 50 ميغابيكسل.. سامسونغ تكشف عن مستشعر تصوير جديد

يأتي المستشعر مزودا بتقنية Double Super PD لتحسين الضبط التلقائي لاكتشاف المشهد، كما يمكنه التركيز بدقة على الأهداف حتى مع وجود إضاءة محيطة أقل بنسبة 60٪.

image

شعار شركة سامسونغ. المصدر: غيتي

سيول (news.samsung) - 10/06/2021 . 23:49

سامسونغ تكشف عن مستشعر تصوير بمواصفات رائعة

كشفت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية عن مستشعر كاميرا ISOCELL JN1 الجديد، الذي يعتبر أول مستشعر صور بحجم 0.64 ميكرومتر، ويتميز بدقة 50 ميغابيكسل.

ويعتبر مستشعر ”ISOCELL JN1“ أول مستشعر صور بحجم 0.64 ميكرومتر في الصناعة، ويتميز بدقة 50 ميغابيكسل، وفقاً لموقع “news.samsung“.

 

 

مواصفات المستشعر الجديد من سامسونغ

ويأتي JN1 مزودا بأحدث التقنيات، مثل: ISOCELL 2.0 المحسن و Smart-ISO و Double Super PDAF.

وأشارت سامسونغ إلى أن المستشعر الجديد الذي يستخدم تقنية ISOCELL 2.0، يمكنه تحسين حساسية الضوء بحوالي 16%، ودقة الألوان.

كما تقدم سامسونغ المستشعر بتقنية Tetrapixel التي تعمل على دمج 4 بيكسل في بيكسل واحد بحجم أكبر 1.28 ميكرومتر، لدعم إنتاج صور بدقة 12.5 ميغابيكسل وسطوع أعلى، مع تشويش أقل.

ويتضمن المستشعر ترقية في المواد المستخدمة لمنع تسريب الإضاءة، ويوصف بأنه مستشعر الصور الأكثر تنوعا حتى الآن من العملاق الكوري الجنوبي.

ويأتي المستشعر مزودا بتقنية Double Super PD لتحسين الضبط التلقائي لاكتشاف المشهد، كما يمكنه التركيز بدقة على الأهداف حتى مع وجود إضاءة محيطة أقل بنسبة 60٪.

ويمكن لمستشعر ISOCELL JN1 تسجيل مقاطع فيديو بدقة 4K بمعدل 60 إطارا في الثانية، ومقاطع فيديو بالحركة البطيئة بدقة 1080 بيكسل، بمعدل 240 إطارا في الثانية.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لأعمال المستشعرات في سامسونغ للإلكترونيات، داكيون تشانغ: “لقد دفعت تقنيات البيكسل المتقدمة من سامسونغ الحدود مرة أخرى بأقصى درجات الدقة لتطوير مستشعر صورة بأصغر حجم بيكسل في الصناعة، ولكن بأداء قوي”.

ومن المرجح أن يتم استخدام المستشعر في الإصدارات المتوسطة من الهواتف الذكية أو ككاميرا أمامية في الهواتف المتطورة، ويمكن إقرانها بعدسة واسعة الزاوية أو عدسة فائقة السرعة أو عدسة مقربة.

 

 وسط كثرة الإختراقات الرقمية.. كيف تحافظ على سرية بياناتك في الإنترنت؟.ليس خافياً على الجميع أن الإنترنت أصبح جزءاً مهماً من حياتنا اليومية ، اذ ترتبط به كثير من الأمور من ضمنها أمور عملنا ومراسلاتنا وأحياناً عمليات شرائنا لكثير من الحاجيات خاصة في ظل أزمة جائحة كورونا المستجد وإضطرار كثير من الناس الى إتمام كثير من مهامهم عبر الانترنت ، لذا في ظل التزايد الكبير للمستخدمين للإنترنت حول العالم يسعى كثير من مستخدمي الشبكة العنكبوتية اليوم للحفاظ على سرية بياناتهم عند استعمال هذه التقنية.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.