Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بسعة 512 جيغابايت .. سامسونغ تكشف النقاب عن وحدات ذاكرة DDR5

25/03/2021 . 20:06

استخدمت الشركة  تقنية HKMG لأول مرة في عام 2018 مع شرائح GDDR6 المستخدمة في وحدات معالجة الرسومات.

Featured Image

شركة سامسونغ. المصدر: غيتي

أخبار الآن | كوريا الجنوبية (engadget)

وحدات ذاكرة جديدة من سامسونغ بسعة 512 جيغابايت

 

قامت شركة سامسونغ بتطوير وحدة ذاكرة وصول عشوائي جديدة تُظهر إمكانات مذهلة من حيث السرعة والسعة. قالت سامسونغ إن وحدة DDR5 بسعة 512 جيغا هي أول وحدة تستخدم تقنية High-K Metal Gate - HKMG، حيث توفر سرعة تصل إلى 7200 ميغابت في الثانية، أكثر من ضعف سرعة DDR4.

استخدمت الشركة  تقنية HKMG لأول مرة في عام 2018 مع شرائح GDDR6 المستخدمة في وحدات معالجة الرسومات. تم تطويره بواسطة شركة إنتل، وهو يستخدم الهافنيوم بدلاً من السيليكون. وكل ذلك يسمح بكثافة أعلى للرقائق.

سامسونغ
صورة تظهر شعار شركة "سامسونغ". المصدر: غيتي

سامسونغ : الشريحة تستخدم طاقة أقل بنسبة 13 في المائة

تستخدم كل شريحة ثماني طبقات من رقائق DRAM بسعة 16 جيغابايت أو بسعة 128 جيغا بايت أو 16 جيغا بايت. على هذا النحو، ستحتاج الشركة الكورية الجنوبية إلى 32 من هذه الوحدات لإنشاء وحدة ذاكرة وصول عشوائي بسعة 512 جيغابايت. بالإضافة إلى السرعات والسعة الأعلى، قالت شركة سامسونغ إن الشريحة تستخدم طاقة أقل بنسبة 13 في المائة من الوحدات غير التابعة لـ HKMG - وهي مثالية لمراكز البيانات، ولكنها ليست سيئة جدًا لأجهزة الكمبيوتر العادية أيضًا.

مع سرعات تبلغ 7200 ميغابت في الثانية، ستوفر أحدث وحدة من الشركة الكورية الجنوبية سرعات نقل تبلغ حوالي 57.6 جيغابايت / ثانية.

وأشارت شركة إنتل إلى أن الذاكرة ستكون متوافقة مع معالجات Xeon Scalable من الجيل التالي "Sapphire Rapids". وستستخدم هذه البنية وحدة تحكم في الذاكرة DDR5 من ثماني قنوات، لذلك يمكننا أن نرى تكوينات ذاكرة متعددة تيرابايت بسرعات نقل ذاكرة تصل إلى 460 جيغابايت في الثانية. وفي الوقت نفسه، يمكن أن تصل أجهزة الكمبيوتر الاستهلاكية الأولى في عام 2022 عندما تكشف AMD عن منصة Zen 4 الخاصة بها، والتي يُشاع أنها تدعم DDR5.

 

وسط كثرة الإختراقات الرقمية.. كيف تحافظ على سرية بياناتك في الإنترنت؟

ليس خافياً على الجميع أن الإنترنت أصبح جزءاً مهماً من حياتنا اليومية ، اذ ترتبط به كثير من الأمور من ضمنها أمور عملنا ومراسلاتنا وأحياناً عمليات شرائنا لكثير من الحاجيات خاصة في ظل أزمة جائحة كورونا المستجد وإضطرار كثير من الناس الى إتمام كثير من مهامهم عبر الانترنت ، لذا في ظل التزايد الكبير للمستخدمين للإنترنت حول العالم يسعى كثير من مستخدمي الشبكة العنكبوتية اليوم للحفاظ على سرية بياناتهم عند استعمال هذه التقنية.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.