عاجل

التغير المناخي: درجات حرارة بريطانيا ارتفعت 30 مرة!

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة (BBC) 

التغير المناخي أصبح حتمياً ، وآثاره باتت تلمس على أرض الواقع ، فعلى سبيل المثال في بريطانيا عزز تغير المناخ بشكل كبير من موجات الحر الصيفية في المملكة المتحدة.
وتقول دراسة أجراها مكتب الأرصاد الجوية إن الحرارة سجلت رقما قياسيا في عام 2018 كانت أشد  بنحو 30 مرة من درجات الحرارة التي تسجل عادة ، وذلك بسبب الانبعاثات الناتجة عن النشاط البشري.
قبل الاحتباس الحراري  كانت احتمالات حدوث موجة حر في المملكة المتحدة أقل من نصف في المائة.
لكن المناخ المتغير يعني أن هذا قد ارتفع إلى 12٪ ، أو مرة واحدة كل ثماني سنوات.


صيف عام 2018 الحار هو الأكثر حرارة في المملكة المتحدة

بحسب  هيئة الأرصاد الجوية البريطانية فإن إنجلترا سجلت صيفًا أكثر حرارة تشهده هذا العالم  بمتوسط 1ر17 درجة مئوية من يونيو إلى أغسطس، بينما بلغت درجة الحرارة في عموم المملكة المتحدة أعلى متوسط لها.

وأوضحت هيئة الأرصاد الجوية أن الصيف الإنجليزي جاوز على نحو ضئيل متوسط الـ17 درجة مئوية ،التي جرى تسجيلها في عام 1976،ولكن متوسط درجات الحرارة في اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية ظل كما هو أقل من المستويات القياسية.

يشار إلى أن متوسط درجة الحرارة في المملكة المتحدة كان 8ر15 درجة مئوية على مدار الثلاثة أشهر الماضية، ما يجعل مستوى اعوام 2018 و 1976 و2003 و2006 مواسم الصيف الأكثر حرارة منذ بدء التسجيل في عام 1910.

وأظهرت بيانات لدرجات الحرارة على مدى اطول لوسط إنجلترا، والتي ترجع لعام 1659، أن العام الجاري إلى جانب موسمي الصيف الأكثر حرارة لعامي 1976 و 1826، هو من بين العشرة التي تجاوز فيها متوسط درجات الحرارة الـ17 درجة مئوية.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية: "ستة منها حدثت منذ 1976 واثنان فقط حدثا ما قبل القرن العشرين في عامي 1826و1846، وهو ما يتسق مع الصورة العامة للتغير المناخي العالمي وهنا في المملكة المتحدة".

وخلال موجة الحر، سجلت هيئة الأرصاد الجوية 60 يوما متتاليا تقريبا من "الأيام الجافة"، حيث بلغ متوسط ارتفاع منسوب المياه على سطح جراء الامطار أقل من ملليمتر واحد في بعض أجزاء بريطانيا في يونيو ويوليو الماضيين.


الآن قام الباحثون بتحليل البيانات الملاحظة باستخدام نماذج المناخ التي يمكن أن تحاكي العالم ( مع أو بدون) تأثير انبعاثات الوقود الأحفوري.
وأعلنوا نتائجها في محادثات المناخ العالمي في كاتوفيتشي ، بولندا ، قال باحثون في مكتب الأرصاد الجوية في المملكة المتحدة أن تأثير الاحترار العالمي في الصيف الحار كان كبيرا.
وقال البروفيسور بيتر ستوت من مكتب الأرصاد الجوية "تغير المناخ جعل موجة الحر التي شهدناها في الصيف الماضي قابلة لتتكرر مستقبلا ،  بنحو 30 مرة مما كان سيحدث لو أننا لم نغير مناخنا من خلال انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري". 
"إذا نظرنا إلى الوراء على مدى قرون عديدة ، يمكننا أن نرى أن فصل الصيف مثل 2018 كان حدثًا نادرًا للغاية قبل الثورة الصناعية عندما بدأنا في إخراج غازات الاحتباس الحراري إلى الغلاف الجوي".
ويقول الباحثون إنه في عالم من دون إحترار ، فإن فرص وجود موجة حر تبلغ حوالي 0.4٪ كل عام. ولقد أدى تغير المناخ إلى إحداث تغييرات كبيرة إلى نحو 12٪ كل عام. وهم يقولون إن السجل التاريخي يعزز قضيتهم.

وقال الأستاذ ستوت: " دراستنا تنظر في احتمالية وجود درجات حرارة عالية طوال فصل الصيف في المملكة المتحدة".

وقد أكدت عدد من الدراسات الحديثة على حجم الآثار التي يسببها احتراق الوقود الأحفوري على المناخ. إذ صلت تركيزات انبعاثات الكربون إلى مستوى قياسي جديد هذا العام وفقاً لدراسة أجرتها المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO).
وبالأمس فقط ، أظهر مشروع الكربون العالمي أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في عام 2018 من المتوقع أن ترتفع بنسبة 3٪ تقريبًا ، الأمر الذي يثير قلق الباحثين.

اقرأ أيضاً :

إسبانيا تبتكر وقودا بدون انبعاثات ضارة من مياه المجاري

تحذيرات من عودة نيزك أضخم من الأهرامات ليصطدم بالأرض (صور  



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...