Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

200 نوع من الفقاريات انقرض والباحثون يحذرون من المزيد

19/07/2017 . 21:08

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة - (حنان ضاهر)

كشف تقرير نشره موقع ibtimes "ابتمس" أن كوكب الأرض يشهد الانقراض الجماعي السادس، وهو ما يعني انخفاضا مهولا للفقاريات. ويحذر التقرير من فقدان التنوع البيولوجي على الأرض على مدى القرن الماضي ما أُثر فقدان هذا التنوع.

ابادة بيلوجية ، هكذا يصف العلماء ما يمر به كوكب الأرض حاليا.
مئتا نوع من الفقاريات انقرضوا على مدى القرن الماضي ـ أي بمعدل نوعين في السنة، ربما لم يلحظ الكثير منا اختفاء أي نوع فمعظم الحيوانات التي انقرضت كانت أنواعاً غامضة، لكن مثلا حيوانات وحيد القرن والنمور البيضاء وبعض أنواع السلاحف قد تصبح بعد سنوات مجرد أساطير نحكي عنها لأطفالنا.

فالتقرير الذي نشره موقع ابتمس ibtimes  يحذر من أن خسارة الأنواع البيلوجية لا رجعة فيها، ويمكن أن يكون لها تأثير كبير على النظام البيئي بأكمله، ولكن مع ذلك فالتركيز على أنواع كائنات معينة يمكن أن يقود الناس إلى تجاهل الصورة الأكبر، ليعتقدوا أن التنوع البيولوجي في الأرض فقط يدخل ببطء في حلقة انقراض كبيرة طبيعية، لكن العلماء يحذرون من أنها قد تكون أسرع مما نتخيل.

فقد أوضح التقرير أن التحليلات الجغرافية كشفت أن جميع الأنواع فقدت ما بين عامي 1900 و 2015 ما لايقل عن 30% من نطاقاتها الجغرافية، وأن أكثر من 40% من هذه الكائنات شهدت انخفاضا في النطاق يزيد عن 80%. وتشير البيانات إلى أنه بعد انقراض أنواع كثيرة من الكائنات تشهد الأرض حلقة هائلة من انخفاض عدد الفقاريات وبتأثير مدمر للبيئة، وهذا يمكن أن يكون له آثار عميقة تتراوح بين استنزاف موارد الأرض، وتدهور وظيفة النظام الإيكولوجي.

ولفت التقرير إلى أن الأسباب تتنوع  بشأن الانقراض البيولوجي وتتراوح بين التعرض المفرط للتلوث، وتغير المناخ،  إضافة لاكتظاظ السكان والنمو السكاني المستمر المقترن بزيادة الاستهلاك ، ولكن الشيء المؤكد أننا يجب أن نتخذ تدابير قوية على وجه الاستعجال لحماية الكائنات الفقارية.
 

إقرأ أيضاً

كلب وفي ينقذ "غزالة" من موت محقق (فيديو)

براغ تحتقل بولادة 5 من الأشبال البيضاء المهددة بالإنقراض

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية