بيل غيتس وزوجته كانا يستعدّان للطلاق منذ العام 2019

image

بيل وميليندا غيتس- رويترز

واشنطن (The Wall Street Journal) - 10/05/2021 . 12:38

قرار الطلاق بين كل من بيل وميليندا غيتس، الذي أُعلن الأسبوع الماضي، كان قيد الإعداد منذ فترة طويلة قبل أن يعلن عنه.

وتبين أن طليقة غيتس تشاورت مع محامي الطلاق قبل عامين تقريبًا، أي في 2019، لتقديم طلب الطلاق من زوجها بيل غيتس، قائلة إن زواجهما “تم كسره بشكل لا رجعة فيه”، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر والوثائق التي راجعتها صحيفة وول ستريت جورنال.

زواج الـ27 عاماً ينتهي في 2021

أعلن الزوجان أنهما أنهيا زواجهما، الاثنين الماضي، في بيان مشترك نُشر على تويتر، قالوا فيه: “لم نعد نعتقد أننا نستطيع أن نستمر معًا كزوجين في المرحلة التالية من حياتنا”.

وفي أوائل عام 2020، فاجأ الثنائي الكثير من الناس عندما أعلنا أنهما لن يحضرا المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا، وهو تجمع سنوي لقادة الأعمال , حضره الزوجان لسنوات عدة سابقة.

لم يذكر الزوجان سبب الانفصال، لكن وفق مصادر، ما أثار تحفظ الزوجة هو بشأن علاقة تعود إلى عام 2013، وهو تعامل زوجها مع المدان بارتكاب جريمة جنسية جيفري إبستين، وفقًا لعدد من الأشخاص في مؤسستهم الخيرية.

وبحسب الوثائق التي استعرضتها المجلة، فقد أجرت ميليندا غيتس ومستشاروها عددًا من المكالمات في أكتوبر 2019 عندما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن بيل غيتس التقى إبستين في مناسبات عديدة، وذكرت الصحيفة أن غيتس مكث في وقت متأخر من الليل في منزل إبستين في مانهاتن.

وعندما سئل غيتس عن علاقته  بإبستين في مقابلة في سبتمبر 2019 مع صحيفة وول ستريت جورنال ، قال: “التقيته. لم تكن لدي أي علاقة عمل أو صداقة معه “.

بدورها قالت متحدثة باسم بيل غيتس البالغ من العمر 65 عامًا، الجمعة إنه متمسك ببيانه لعام 2019 للصحيفة ورفض الإدلاء بمزيد من التعليقات، ولم ترد المتحدثة على أسئلة حول أسباب طلب ميليندا الطلاق.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.