Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

رونالدو يطلب "الخُلع" من مانشستر يونايتد قبل هذا الموعد

29/07/2022 . 16:14

Featured Image

النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ( رويترز)

مانشستر (dailymail)

رونالدو طلب الرحيل رسمياً عن اليونايتد قبل انتهاء فترة الانتقالات الصيفية

  • سجل رونالدو 18 هدفا وصنع 3 أهداف أخرى في 30 مباراة مع مانشستر يونايتد الموسم الماضي
  • النجم البرتغالي يرغب في المشاركة في الموسم ال20 توالياً في دوري أبطال أوروبا

كشفت تقارير صحفية أن البرتغالى كريستيانو رونالدو لاعب فريق مانشستر يونايتد الإنجليزى طالب مسئولى فريقه بإنهاء عقده فى تحول جديد فى العلاقة بين الطرفين.

وأكدت صحيفة " ديلي ميل " الإنجليزية أن رونالدو أوضح لإدارة مانشستر يونايتد أنه يريد الخروج من أولد ترافورد قبل إغلاق باب سوق الانتقالات الصيفية، فى ظل رغبته للانضمام لأحد الأندية المنافسة فى دورى أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وذكرت الصحيفة أن اللاعب المخضرم طلب من إدارة النادي الإنجليزي تحديد مقابل مادي للاستغناء عنه لاسيما وأن لديه عرض ويسعى للرحيل.

وأوضحت الصحيفة أن المحادثات بين المهاجم البرتغالى والمديرين التنفيذيين والمدرب إيريك تين هاج فشلت فى إقناع اللاعب بالبقاء فى معسكر مانشستر يونايتد وطرح رونالدو مطلبه بإنهاء العقد.

انتقل اللاعب 37 عاما من يوفنتوس لمانشستر يونايتد الصيف الماضي، ليعود إلى أولد ترافورد بعد 12 عاما على خروجه إلى ريال مدريد مقابل 94 مليون يورو.

وفشل مانشستر يونايتد في التأهل لدوري أبطال أوروبا، باحتلاله المركز السادس في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز وسيشارك في الدوري الأوروبي.

هذا وشارك كريستيانو في 19 موسما على التوالي في دوري أبطال أوروبا، ويريد أن يصل إلى 20 موسما على التوالي، ولا يفضل اللعب في الدوري الأوروبي، وهي المسابقة التي لم يسبق لرونالدو أن شارك فيها.

و سجل 18 هدفا وصنع 3 أهداف أخرى في 30 مباراة مع مانشستر يونايتد الموسم الماضي، وخرج الفريق بلا أي لقب وودع من دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا.

وينتهي تعاقده مع يونايتد بنهاية الموسم المقبل ويمكن تمديده لعام آخر، وشارك رونالدو خلال الموسم الماضي في 38 مباراة سجل خلالها 24 هدفا وصنع ثلاثة أخرى.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.