Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

أغمي عليها خلال السباحة.. نجاة سباحة أمريكية من الموت

23/06/2022 . 08:13

Featured Image

أثناء إنقاذ السباحة الأمريكية أنيتا ألفاريز. (أ ف ب)

بودابست (أ ف ب)

أثناء المنافسات.. سباحة أمريكية تفقد الوعي وهي في حوض السباحة

  • فقدت ألفاريز وعيها وغرقت في قاع البركة
  • هذه ليست المرة الأولى التي تفقد فيها ألفاريز وعيها في الماء

 

تم إنقاذ السباحة الأمريكية أنيتا ألفاريز من الماء من قبل مدربتها أندريا فوينتيس عندما أغمي عليها خلال نهائي السباحة الفني الفردي الحر، في بطولة العالم للرياضات المائية لعام 2022، التي تقام في بودابست.

وبعد أن أكملت جولتها، فقدت ألفاريز وعيها وغرقت في قاع البركة. غاصت المدربة الأمريكية، أندريا فوينتيس، مرتدية ملابس عادية، لإنقاذ اللاعبة البالغة من العمر 25 عامًا، وتمسكت بها إلى السطح، حيث تمكنت بمساعدة مساعد المنافسة من إيصال ألفاريز إلى حافة البركة.

بعد ذلك، تم اصطحاب السباحة الفنية، التي لا تزال فاقدة للوعي، على نقالة إلى المركز الطبي لحمام السباحة وسط تصفيق حار من المتفرجين في الساحة، على الرغم من إصابة عائلتها وزملائها بالصدمة بشكل واضح.

وأصدر الفريق الأمريكي في وقت لاحق بيانا قال فيه إن ألفاريز كانت بخير، بينما تحدثت المدربة فوينتيس في الإذاعة الإسبانية لشرح ما حدث.

 أغمي عليها خلال السباحة.. نجاة سباحة أمريكية من الموت
أنيتا ألفاريز في قاع حوض السباحة. (أ ف ب)

قالت الحائزة على الميدالية الأولمبية أربع مرات، والتي كانت مدربة لفريق السباحة الفنية الأمريكية (الرياضة المعروفة سابقًا باسم السباحة المتزامنة) منذ عام 2018، إن ألفاريز أغمي عليها بسبب الجهد الذي بذلته، وتابعت: "كان لديها الماء في رئتيها فقط، بمجرد أن بدأت تتنفس مرة أخرى كل شيء كان على ما يرام.. قيل إنها تريد السباحة في النهائي.. شعرت وكأنها ساعة كاملة.. قلت إن الأمور لم تكن على ما يرام، وكنت أصرخ في حراس النجاة للدخول إلى الماء، لكنهم لم يفهموا ما قلته لم تكن تتنفس وكان معدل نبضها مرتفعًا حقًا، ذهبت إليها بأسرع ما يمكن، وكأنه نهائي أولمبي".

وأضافت: "عندما أخرجتها لم تكن تتنفس، كان فكها مغلقًا في مكانه.ز كان هناك ماء يتصاعد وما زالت لا تتنفس؟ لقد أخرجتها على ظهرها ووضعتها إلى جانبها، لأنك لا تستطيعين التنفس هكذا.. تعافت بسرعة كبيرة.. لقد مرت دقيقتين دون تنفس، وبنبض 180 نبضة في الدقيقة لا يمكنك أن تبقى دقيقتين بدون تنفس.. كانت هناك لحظة شعرت فيها بالخوف حقًا، والآن نضحك معًا، أغمي عليها من هذا الجهد، اليوم رأينا أين هو الحد، هذا ما يعنيه كونك رياضيًا، نريد أن نرى مكان حدود جسم الإنسان، وهي شخص يحب أن يصل إلى أقصى حد ".

وهذه ليست المرة الأولى التي تفقد فيها ألفاريز وعيها في الماء، أغمي عليها خلال جولات السباحة العام الماضي في التصفيات الأولمبية في برشلونة، وفي ذلك الوقت، أخبرت والدتها أن ابنتها قد أغمي عليها من قبل، لكنها لم ترها مغمى عليها خلال المنافسة.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.