Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تريندينغ سبورت | ليفربول وفياريال.. من يحسم مقعده في نهائي الأبطال؟

03/05/2022 . 22:58

Featured Image

محمد صلاح أثناء مباراة الذهاب. مصدر الصورة: Getty

تريندينغ سبورت

قمة نارية ليفربول وفياريال في نصف نهائي الأبطال

تتجه أنظار عشاق كرة القدم مساء اليوم الثلاثاء إلى ملعب لا سيراميكا لمتابعة القمة المرتقبة بين فياريال الإسباني وضيفه ليفربول الإنكليزي، في إياب نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وكان ليفربول قد حقق الفوز ذهابًا الأسبوع الماضي بثنائية نظيفة على ملعب آنفيلد، ليقترب من حجز مقعده في المباراة النهائية للمسابقة القارية.

ولكن يخشى الريدز مفاجآت الفريق الإسباني الذي يُعد الحصان الأسود للبطولة هذا الموسم، والذي نجح في إقصاء أندية كبرى في طريقه لنصف النهائي، مثل يوفنتوس الإيطالي وبايرن ميونخ الألماني.

وأكد مدرب فياريال أوناي إيمري عشية مواجهة ليفربول أن فريقه لن يكتفي بفخر مواجهة الفريق العريق، بل يثق بقدرة الفوز رغم تأخره ذهابًا خارج ملعبه بهدفين نظيفين.

وقال إيمري أمس الإثنين في مؤتمر صحفي عشية المباراة: ”في مباراة الذهاب كانوا أفضل، لكن غدًا لن نلعب فقط للمفخرة، سنلعب للفوز“.

وتابع المدرب الإسباني: ”لم يخسر ليفربول هذا الموسم بفارق أكثر من هدفين، لذا يجب أن نخوض مباراة مثالية، وأن نكون خارقين في كل شيء نقدمه. يجب أن نبحث أكثر عن نقاط ضعفهم“.

وتابع إيمري: ”تعويض الخسارة بهدفين صعب جدًا، لكن يفيدنا إلغاء أفضلية الهدف المسجل خارج الديار. أفضلية الملعب كانت واضحة في آنفيلد، ونريد ذلك في أرضنا“.

ومن جانبه، قال المدرب الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، إن فريقه أنجز نصف المهمة فقط في الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا أمام فياريال، ويتعين عليه الاستعداد للأسوأ أمام فريق المدرب أوناي إيمري في مباراة الإياب.

وقال كلوب للصحفيين قبل مباراة الإياب في إسبانيا: ”لم نفز بالمباريات من خلال الركون للدفاع والاعتماد على الهجمات المرتدة. حاولنا اللعب بطريقتنا وعلينا أن نفعل ذلك مرة أخرى. 

وتابع: ”علينا أن نكون مستعدين للمعاناة ومواجهة ضغط المنافس والركون للدفاع في بعض الفترات لكنها ليست طريقتنا بوجه عام“. 

وخسر ليفربول مرة واحدة فقط هذا العام في سعيه لتحقيق أربعة ألقاب لا سابق لها.

وقال كلوب: ”فعلنا بعض الأشياء الصحيحة في الأشهر القليلة الماضية. المشكلة الآن هي أن كل شيء يسير على ما يرام لكن قد يتغير كل شيء إذا ارتكبت خطأ واحدًا في المباراة التالية. نعيش فترة جيدة لكن ماذا ستفعل إذا خسرت 2-صفر خارج الديار؟ الماضي لن ينفعنا وقتها، النضج والخبرة من العوامل المهمة لكنهما ليسا كل شيء“.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.