تصعيد كبير في إدلب السورية بين قوات النظام السوري والفصائل المسلحة

صورة أرشيفية لدخان يتصاعد جراء قصف النظام السوري على إدلب. رويترز

ستديو الآن 11-06-2021 (أخبار الآن) - 19/07/2021 . 00:42
  • قصف صاروخي نفذته فصائل مسلحة ضد مواقع لقوات النظام والأخيرة ترد
  • مقتل عناصر من “تحرير الشام” و “صقور الشام”
  • ارتفاع حصيلة القتلى في بلدة إبلين جنوبي إدلب إلى 13 شخصا
  • قوات النظام تقصف قرى في ريف إدلب مثل الفطيرة وسفوهن وأطراف البارة بصواريخ موجهة
  • مقتل وجرح نحو 15 عنصرًا في قوات النظام جراء استهداف حافلة تقلهم من قبل تنظيم داعش قرب طريق خناصر

قصف صاروخي نفذته فصائل مسلحة ضد مواقع لقوات النظام والأخيرة ترد

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصفاً صاروخياً نفذته فصائل غرفة ما تعرف بالفتح المبين، مستهدفة مواقع لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في حزارين بريف إدلب الجنوبي، ومحور جورين في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي،

يأتي هذا في وقت ردت فيه قوات النظام بقصف أماكن في الفطيرة وسفوهن وأطراف البارة وكفرعويد وبينين وفيلفل بريف إدلب الجنوبي، وأماكن أخرى في سهل الغاب، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

ووثّق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل قليل، مقتل عنصر من فصيل “صقور الشام” و7 عناصر من هيئة تحرير الشام متأثرين بجراحهم جراء القصف الصاروخي من قِبل قوات النظام يوم أمس على بلدة إبلين في جبل الزاوية، جنوبي إدلب.

ارتفاع حصيلة القتلى في قصف قوات النظام لبلدة إبلين جنوبي إدلب إلى 13 شخصا

وارتفعت حصيلة قتلى قصف قوات النظام السوري القتلى في بلدة إبلين جنوبي إدلب إلى 13 حتى اللحظة، وهم: 4 مدنيين (رجل وامرأة وطفلين)، والبقية من العسكريين توزعوا على الشكل التالي: “المتحدث الرسمي للجناح العسكري في تحرير الشام و”مسؤول تنسيق الإعلام في الهيئة”، و7 عناصر من هيئة “تحرير الشام” وفصيل “صقور الشام”، حيث استهدفت قوات النظام بصاروخ موجه سيارة مدنية أمام منزل في بلدة إبلين، وعند وصول مقاتلين من الفصائل لمكان الاستهداف بغية إسعاف المصابين جرى استهدافهم بصاروخ موجه آخر.

يذكر أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 11 جريحًا بعضهم في حالات خطرة.

وعلى صعيد متصل، هاجم مسلحون ينتمون لتنظيم داعش الإرهابي حافلة تقل عناصر من “الفرقة 25 ” بقوات النظام السوري، وذلك أثناء توجههم إلى مطار كويرس من طريق خناصر في ريف حلب الجنوبي الشرقي، ما أدى إلى مقتل عنصرين من قوات النظام، وإصابة نحو 13 عنصرًا آخرين، وسط معلومات مؤكدة عن وجود إصابات خطيرة في صفوف العناصر مما يرجح ارتفاع حصيلة القتلى.

وبذلك بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا وفقاً لإحصائيات وتوثيقات المرصد السوري، 1466 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ152 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم داعش في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.