Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

في "كلام هشام".. لبنان الأتعس بعد أفغانستان.. ونانسي السبع: زوجي ينتقدني

23/03/2022 . 23:38

وفي معرض تعليقه على مقاطع فيديو من برامج إخبارية، انتقد حداد كذلك الشباب اللبناني الذي مازال حتى اليوم، في العام 2022، يدعم الزعيم ويدافع عنه ويعتبره منزهاً رافضاً الرأي الآخر، في وقت يفترض بالشباب أن يتابع أهم الشخصيات العالمية التي كانت لها بصمة مميزة في عالم التطوّر والتقدّم والنمو والإزدهار.

بيروت (برامج)

الإعلامية نانسي السبع تحل ضيفة على برنامج "كلام هشام"

علّق مقدّم برنامج "كلام هشام" الإعلامي هشام حداد على تصنيف الشعب اللبناني على أنّه الشعب الأتعس في العالم بعد أفغانستان، معدّداً الكثير من الأمور التي من شأنها أن توصل البلاد إلى ذلك الحد من التدهور وتدني المستوى المعيش للبنانيين، لاسيما آداء الطاقم السياسي الموجود حالياً، والذي يواصل فساده في القطاعات المختلفة.

وفي معرض تعليقه على مقاطع فيديو من برامج إخبارية، انتقد حداد كذلك الشباب اللبناني الذي مازال حتى اليوم، في العام 2022، يدعم الزعيم ويدافع عنه ويعتبره منزهاً رافضاً الرأي الآخر، في وقت يفترض بالشباب أن يتابع أهم الشخصيات العالمية التي كانت لها بصمة مميزة في عالم التطوّر والتقدّم والنمو والإزدهار.

في الجزء الثاني من الحلقة، استضاف هشام حداد الإعلامية نانسي السبع والتي أشارت إلى أنّها دخلت إلى المجال الإعلامي في العام 2004، ومنذ ذلك الحين بدأت الأوضاع في لبنان تتراجع شيئاً فشيئاً، إذ بدأت عمليات الاغتيالات التي بدأت مع محاولة مروان حمادة في العام 2004، ثمّ اغتيال الرئيس رفيق الحريري وغيرها من سلسلة الاغتيالات والمحطّات الأمنية.

وقالت إنّها تحب أن تقابل السياسيين الفاسدين في لبنان كي تحرجهم من خلال طرح الأسئلة التي يفترض أن يجيبوا عليها، لكشف فسادهم، لافتةً إلى أن السياسيين محتالون إذ يعرفون كيف يسيرون بطريقة تحاكي مصالحهم.

كما تحدّثت عن كيفية تعاطي زوجها فراس حاطوم معها خصوصاً أنّهما يعملان في المجال نفسه، مشيرةً إلى أنّه أحيانأً ينتقد آداءها.

شاهدوا أيضا: كلام هشام.. شعارات الإنتخابات تغزو الشاشات وسلام الزعتري يكشف سبب خلافه مع الإعلامية ديما صادق

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.